الذكاء الاصطناعي بالشركات، ما دوره الحقيقي؟

ما يقرب من ثلث الشركات تستخدم شكلاً من أشكال الذكاء الاصطناعي. فحسب الدراسة الجديدة التي أجرتها شركة IBM،  فقد زاد الاعتماد عليه نتيجة الوباء بنسبة 43%. ووجدت الدراسة في حين أن الاعتماد عليه لم يتغير خلال العام الماضي ، فقد تغير الزخم مع تغير احتياجات العمل. وقد وجد مؤشر تبني الذكاء الاصطناعي العالمي لشركة IBM أن انتشاره في الشركات لم يتغير منذ عام 2020، لكن الشركات تخطط “لاستثمارات كبيرة”. ويعد الدافع وراء تبني الشركات للذكاء الاصطناعي هما عاملي الضغط والفرص، الناتجين من الوباء العالمي والتطورات التكنولوجية التي تجعل منه أكثر سهولة. في الواقع ، أبلغت ثلث الشركات شركة IBM أنها تخطط للاستثمار في مهارات وحلول الذكاء الاصطناعي خلال الأشهر الـ 12 المقبلة. 

الحقيقة هي أنك بالغالب تستخدم بالفعل الذكاء الاصطناعي في عملك، ولا تعرف ذلك حتى. وذلك لأن مزودي البرامج لديك على الأرجح يبنون هذه الأتمتة في تطبيقاتك خلف الكواليس. ومع ذلك، من المهم أن تتواصل مع مزودي البرامج هؤلاء وتسألهم عنه، بالإضافة إلى الأتمتة التي ينشئونها في منتجاتهم الآن والمخطط لها. إذ ستساعد الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في تقليل التكاليف وزيادة الإنتاجية وتجربة أفضل للعملاء وتحسين الأرباح. وقد عمل الوباء على تغيير الطريقة التي تستخدم بها الشركات الأتمتة. إذ صرّحت 80% من الشركات إنها إما تستخدم برامج التشغيل الآلي في أعمالها أو تخطط لاستخدامها في الأشهر 12 المقبلة. 

قد يهمك أيضًا: 

حماية الشركات: طرق لمنع الهجمات السيبرانية 

ما خطوات تنفيذ الأتمتة في الشركات؟ 

كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في مجال التحسين من جودة الغذاء

ووفقًا لشركة IBM تعد معالجة اللغة الطبيعية (NLP) أمرًا بالغ الأهمية بين فئات الذكاء الاصطناعي التي تستخدمها المؤسسات. تقول نصف الشركات تقريبًا إنها تستخدم تطبيقات تعتمد على البرمجة اللغوية العصبية، وواحدة من كل أربع خطط لاستخدام التكنولوجيا لاحقًا في عام 2021. و52% من المؤسسات تنشر أو تفكر في نشر البرمجة اللغوية العصبية لها. حتى قبل الوباء، كانت المؤسات في طريقها لأن تزيد استخدام الذكاء الاصطناعي في مجال خدمة العملاء لتصبح هذه الطريقة هي الطريقة الشائعة. فوفقًا لدراسة نُشرت العام الماضي من قبل شركة NewVoiceMedia التابعة لشركة Vonage، يفضل 25٪ من الأشخاص أن يتم التعامل مع استفساراتهم بواسطة روبوت محادثة أو بديل آخر للخدمة الذاتية. وفقًا لـ Salesforce ، يختار حوالي 69%من المستهلكين روبوتات المحادثة للتواصل السريع مع العلامات التجارية.