جدل كبير حول غرامة Adobe الكبيرة لإلغاء الاشتراك بخدماتها

من المعروف أن شركة Adobe هي واحدة من الشركات التقنية العملاقة والمهيمنة اليوم، حيث تقدم الشركة عدداً كبيراً من البرمجيات الاحترافية الموجهة للمبدعين والتي تتنوع من برمجيات تعديل الصور إلى تصميمها والرسم الإلكتروني ومونتاج الفيديو والإخراج وتصميم الويب وسواها العديد، حيث تتيح الشركة معظم منتجاتها بشكل مدفوع عبر اشتراكات عديدة ضمن حزم Creative Cloud، لكن ورغم أن الكثير من المستخدمين غير راضين عن فكرة الدفع المستمر لقاء البرمجيات أصلاً، هناك الآن موجة غضب جديدة نتيجة غرامات إلغاء الاشتراك الخاصة بالشركة.

 

 

بدأ الأمر من تغريدة نشرها أحد مستخدمي Creative Cloud الذي نشر تغريدة تتضمن صورة شاشة لمحاولته إلغاء الاشتراك بالحزمة، حيث تتطلب عملية إلغاء الاشتراك دفع مبلغ 291 دولار للاستمرار، وبسرعة ثار غضب الكثير من المستخدمين تجاه هذه الممارسة وجمعت التغريدة الأصلية أكثر من 19 ألف إعادة تغريد و75 آلف إعجاب مع كون جميع الآراء تقريباً متفقة على كون تغريم المستخدمين بهذه المبالغ الطائلة أمر غير أخلاقي أبداً، وبالأخص مع كون معظم المستخدمين يشتركون دون قراءة شروط الخدمة أصلاً.

 

الأمر بأكمله ناتج من كون حزم Adobe غير قابلة للإيقاف بسهولة في الواقع، وللمشتركين بحزم طويلة المدى يجب على المستخدم دفع نصف ثمن المدة المتبقية باشتراكهم ليتمكنوا من إلغاء الاشتراك. وفي بعض الحالات تكون هذه المبالغ كبيرة للغاية وغير منطقية للمستخدمين الأفراد الذين سيجدون دفع قرابة 300 دولار للتوقف عن دفع المال للشركة أمراً غير منطقي أبداً.

 


مواضيع قد تهمك:


 

المثير للاهتمام هو أن العديد من المستخدمين قد شاركوا تجاربهم المخيبة مع Adobe واشتراكتها، وبالأخص أولئك الذين اشتركوا بالتجربة المجانية وأدخلوا معلومات الدفع الخاصة بهم، ووجدوا نفسهم دون انتباه مشتركين يدفعون المال لمنتجات لا يستخدمونها ويجب عليهم دفع مال إضافي حتى للتوقف عن الاشتراك.

 

يذكر أن عدة مستخدمين كانوا قد جربوا مراسلة Adobe في الماضي وطلب إلغاء الغرامة المفروضة عليهم ونجحوا بذلك، لكن الأمر يبقى مشكلة حقيقية للكثير من المستخدمين كما هو واضح من ردة الفعل السلبية الكبرة على تويتر، والتي ربما تحدث ضجة كافية لجعل Adobe تعيد التفكير بطريقة التعامل مع إلغاء الاشتراكات.