جنرال موتورز و هوندا في شراكة لتصنيع سيارات كهربائية جديدة

أعلنت جنرال موتورز وهوندا عن توسع في شراكتهما الممتدة لعامين لتشمل “سلسلة من السيارات الكهربائية ذات الأسعار المعقولة” المبنية على منصة EV من جنرال موتورز مع حزم البطاريات المحسّنة التي تحمل علامة Ultium التجارية. 

 

تقول الشركتان إنهما سينتجان ملايين من هذه المركبات الكهربائية ذات الأسعار المعقولة بما في ذلك سيارات الدفع الرباعي الكروس أوفر في عام 2027.

 

و قد أعلنت الشركتان لأول مرة قبل عامين أنهما سيعملان معًا لتطوير سيارتين كهربائيتين تحملان علامة هوندا التجارية تم تصنيعهما فوق مجموعة نقل الحركة المرنة من جنرال موتورز و ستقوم شركة هوندا بتصميم الأجزاء الخارجية والداخلية للمركبات الكهربائية الجديدة  في حين سيتم تصميم المنصة لدعم مواصفات هوندا وسيتم تصنيعها في مصانع جنرال موتورز في أمريكا الشمالية ، ومن المتوقع أن تبدأ المبيعات في عام 2024.

 

لدى جنرال موتورز وهوندا علاقة مسبقة عندما يتعلق الأمر بالمركبات الكهربائية فقد قالت ماري بارا المدير التنفيذي في جنرال موتورز ، “ستشارك جنرال موتورز مع هوندا أفضل التقنيات والتصميمات واستراتيجيات التصنيع لتقديم سيارات كهربائية مرغوبة وبأسعار معقولة على نطاق عالمي  بما في ذلك أسواقنا الرئيسية في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية والصين”. 

 

جنرال موتورز وهوندا لديهما علاقة موجودة مسبقًا عندما يتعلق الأمر بالمركبات الكهربائية. فشركة هوندا مستثمرة في شركة Cruise التابعة لجنرال موتورز و كجزء من الصفقة ، تتعاون هذه الششركة وهوندا في سيارة كهربائية ذاتية القيادة مصممة لهذا الغرض.

 

اقرأ أيضا: جنرال موتورز و كوالكوم في شراكة لتطوير نظام قيادة ذكي

 

 تم الكشف عن نسخة ما قبل الإنتاج لأول مرة في أواخر العام الماضي و أيضًا ، تنفق جنرال موتورز 2.2 مليار دولار لتعديل مصنعها في ديترويت هامترامك لإنتاج السيارات ذاتية القيادة والكهربائية حيث من المرجح أن يتم بناء سيارات هوندا الكهربائية الجديدة هناك.

 

جنرال موتورز وهوندا ليستا الشركتان الوحيدتان اللتان تشعران بالراحة مع بعضهما البعض فمثلا يوجد شراكة بين شركة فورد و VW لتصنيع سيارات كهربائية جديدة و تتسابق شركات السيارات الكبيرة والصغيرة لتصنيع السيارات الكهربائية بناءً على نجاح تسلا من خلال الإنتاج الضخم لسيارات الدفع الرباعي والشاحنات الصغيرة وسيارات السيدان التي تعمل بالبطاريات.

 

 بالتوازي مع ذلك ، تختبر العديد من الشركات نفسها في إنتاج السيارات ذاتية القيادة إما كسيارات أجرة لنقل الركاب حول المدن أو كروبوتات توصيل الطعام والسلع الأخرى.