شركة تابعة لجوجل تعمل على تقنية السمع الخارق في أداة جديدة تطورها

عبر السنوات لطالما كانت شركة جوجل معروفة بإطلاقها بعضاً من أغرب المشاريع والأفكار الجديدة، حيث تمنح الشركة موظفيها الوقت والموارد لتطوير مشاريعهم الخاصة ضمنها عادة، وبالنتيجة تخرج العديد من الأفكار الغريبة، ومنها ما يتحول إلى حقيقة ومنتجات عالية النجاح. والآن يبدو أن مشروعاً جديداً لدى شركة X (المعنية بتطوير المشاريع الغريبة من موظفي Google) يعمل على تغيير حاسة السمع وتطوير “السمع الخارق” في المستقبل.

 

وفق مصادر من موظفي الشركة نفسها، هناك اليوم تطوير أولي لأداة يفترض أن توضع بأذن المستخدم، ومن ثم تستفيد من عدد كبير من الحساسات والتقنيات لتتمكن من تحسين السمع بطرق غير تقليدية، ومع أن معظم الاستخدامات الممكنة بقيت سراً دون الكشف عنها، فقد كشفت المصادر عن تقنية واحدة أساسية على الأقل: إمكانية عزل الأصوات البشرية خلال محادثة جماعية، يحث يستطيع المستخدم التركيز على صوت شخص واحد فقط وتجاهل الأصوات الأخرى ضمن الحديث.

 

وفق المصادر فالمشروع الجديد يحمل اسم Wolverine تيمناً باسم شخصية القصص المصورة التي تحمل نفس الاسم وتتضمن قواها الخارقة حواساً حادة جداً وفوق الطبيعية. كما أنه لا يزال في مراحله الأولى التي تتضمن تثبيت المبادئ العلمية التي ستقوم عليها هذه التقنية، كما تم صنع عدة نماذج أولية ممكنة، لكنها لا تزال بعيدة عن المخططات المستقبلية، فبعض النماذج يبرز بوضوح خارج الأذن فيما تلتف نماذج أخرى حول الأذن.

 


مواضيع قد تهمك:


 

عموماً من الممكن لهذا المشروع أن يتحول إلى حقيقة كما سبق وحصل لمشاريع طموحة من الشركة مثل تقنية القيادة الذاتية للسيارات والتي باتت شركة Waymo أو حتى مشروع مناطيد الإنترنت Loon والذي تم إنهاؤه مؤخراً بعد سنوات من التجارب والتطوير.