جوجل تطور روبوتات متخصصة في تنظيف المكاتب و المنازل

أعلنت شركة الفا بت المالكة لشركة جوجل أن مشروع الروبوتات الخاص بتصميم روبوتات للأغراض العامة قد تم اختباره في تنفيذ بعض مهام التنظيف الخفيفة.


و قالت الشركة أنها تعمل الآن على تطوير أسطول مكون من أكثر من 100 نوع من الروبوتات التي تقوم بتنفيذ مجموعة من المهام المفيدة في المكاتب وقال مدير المشروع هانز بيتر : “يمكن الآن تزويد الروبوت الذي يفرز القمامة بممسحة لتنظيف الطاولات و يمكنه استخدام نفس قابض الإمساك بالأكواب لفتح الأبواب.


الروبوتات المعنية عبارة عن أذرع على عجلات مع قابض متعدد الأغراض في نهاية ذراع مرن متصل بلوحة تحكم  موجودة على قمة الذراع و مزودة بكاميرات و أجهزة استشعار للرؤية.


تعتمد شركة جوجل على التعلم الآلي لجعل هذه الروبوتات تتعلم كيفية العمل في مساحات غير منظمة وغير متوقعة و تقول الشركة أن التعلم الآلي سيمكن الروبوتات من العمل في بيئات غير منظمة مثل المنازل و المكاتب.


في الوقت الحالي ستجد أن لدى العديد من الشركات القدرات الكافية لتصميم روبوتات يمكنها القيام بوظائف متكررة في المصانع  لكن حين يتعلق الأمر بتكرار المهام البسيطة مثل تنظيف المطبخ أو طي الملابس فإن الأمر سيكون أصعب بكثير.


ذلك لأن تصميم روبوت يتعامل مع أشياء في بيئة جديدة (شيء يفعله البشر كل يوم) أمر صعب للغاية و هذه هي المشكلة التي تريد شركة جوجل حلها و الهدف النهائي هو تصميم روبوت ذاتي التعلم يمكنه العمل بشكل مستدام بدلاً من تعلم المهارات الاجتماعية المتقدمة التي تسمح لهم بالاختيار بين التخريب أو مساعدة الآخرين.


على الرغم من ذلك إلا أن تكلفة توظيف العمال أرخص و أكثر كفاءة من الروبوتات لهذه الوظائف في المستقبل المنظور و يمكنك أن ترى من الصور المتحركة التي شاركتها جوجل أن الروبوتات لا تزال بطيئة.