جوجل تنهي مد كابل ينقل البيانات بسرعة 350 تيرا بايت في الثانية

ما هي سرعة الإنترنت التي تراها عالية حقاً؟ بالنسبة لمعظم الأشخاص حول العالم فسرعة 100Mbps هي سرعة جيدة جداً وأكثر من سريعة كفاية. وحتى بمعايير اتصالات الجيل الخامس الثورية تعد سرعة 1Gbps مرتفعة بشكل هائل. لكن هذه السرعات تبهت بالمقارنة مع السرعات الهائلة التي تقدمها الاتصالات المصممة للعبور بين البلدان وبالأخص عبر المحيطات.

 

كشفت شركة جوجل عن إنهائها مد كابل إنترنت عملاق عبر المحيط الأطلسي يصل كلاً من الولايات المتحدة مع أوروبا. حيث يمتد الكابل الجديد طوال أكثر من 5300 كيلومتر، ويصل الولايات المتحدة مع كل من المملكة المتحدة وإسبانيا. وقد صمم الكابل الجديد الذي يحمل اسم Grace Hopper ليقدم سرعات إنترنت هائلة حقاً. حيث يستطيع الكابل تحريك حوالي 350 تيرا بايت من البيانات كل ثانية. أي أن الكابل يقدم سرعة إنترنت تكافئ حوالي 2.8 بيتا بت في الثانية. وفي حال كانت الأرقام كبيرة كفاية، فكل بيتا بت يعادل مليون جيجا بت.

 

حالياً لا يزال الكابل الجديد غير فعال وبانتظار أن يتم تفعيله بشكل حقيقي. وعند حدوث ذلك سيوفر الكابل حزمة إضافية تكفي لقيام 17.5 مليون جهاز ببث الفيديو بدقة 4K بشكل متزامن معاً. ويعد الكابل واحداً من أول الكوابل التي تعتمد تقنية “fibre switching” الجديدة التي تعد باتصال إنترنت أسرع وأكثر موثوقية حتى في حالات الأعطال والمشاكل.

 


مواضيع قد تهمك:


 

يذكر أن جوجل تستثمر وبشكل متزايد في البنى التحتية للإنترنت حول العالم. حيث سبق ومدت الشركة عدة كابلات كبرى للإنترنت في أماكن متفرقة من العالم. كما أعلنت مؤخراً عن تعاونها مع فيس بوك لبناء شبكة من كوابل الإنترنت بطول 12 ألف كيلومتر في منطقة آسيا. حيث ستحمل تلك الشبكة اسم Apricot ومن المخطط أن تمر عبر 6 بلدان مختلفة.