مع تصعيد الصراع، بيل جيتس: ماسك سيجعل الأمور أسوأ في تويتر

  • قال مؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس أنه يعتقد أن شراء إيلون ماسك لمنصة تويتر للتواصل الاجتماعي سيزيد الأمور سوءاً.
  • كان ماسك قد دفع 44 مليار دولار لقاء الحصول على المنصة ووعد بتغييرات كبرى على سياساتها مع تركيز على حرية التعبير.
  • في الأسابيع الماضية ظهر خلاف علني كبير بين كل من جيتس وماسك حول أسهم شرطة تسلا وتضمن إهانات واضحة.

 

خلال قمة المدراء التنفيذيين التي أجرتها صحيفة وول ستريت جورنال، قال مؤسس شركة مايكروسوفت وأحد أشهر أثرياء التقنية، بيل جيتس، أن مصير تويتر تحت إدارة ماسك مجهول، وأنه قد يجعل المنصة الاجتماعية الشهيرة أسوأ. حيث ركز جيتس في انتقاداته على ناحية حرية التعبير التي قال ماسك أنها واحدة من أولوياته، حيث يريد المدير التنفيذي لتسلا جعل المنصة أقل تشدداً في إجراءات التقييد التي تفرضها اليوم على العديد من أنواع التصريحات.

 

ضمن حديثه، قال جيتس أن سجل ماسك في كل من شركتي تسلا وسبيس إكس مثير للإعجاب كما وصف إدارة ماسك للأخيرة بأنها مذهلة. وشرج جيتس رأيه بأن ماسك قد قام بمهمة ممتازة ببنائه لفريق عظيم من المهندسين في هذه الشركات. لكنه عاد ليؤكد موقفه السلبي حيال الاستحواذ على تويتر: “أشك بأن يتكرر ذلك هذه المرة، لكننا يجب أن نحافظ على عقلية منفتحة وألا نستخف بإيلون”.

 

تركزت انتقادات جيتس حول ناحية حرية التعبير بالدرجة الأولى. حيث كان ماسك قد تعهد بأن يجعل المنصة تركز على هذا المبدأ بدلاً من سياستها الحالية المعروفة بالتقييد الشديد للحديث عن العديد من المواضيع. حيث قال جيتس: “ما هو هدفه؟ يتحدث عن حرية التعبير، كيف يشعر حيال من يقول إن اللقاحات تقتل الناس أو بيل جيتس يتتبع الناس هل هذه من الأشياء التي يعتقد أنه يجب نشرها؟”

 

في الأسابيع الماضية كان ماسك قد بدأ حملة غير تقليدية باستحواذه على تويتر. حيث بدأ بشراء أسهم المنصة بشكل تدريجي حتى امتلك 9% منها، ورفض الانضمام إلى مجلس إدارتها لاحقاً، ليعود مع عرض كبير يدفع فيه أعلى من القيمة السوقية لتويتر مقابل شرائها بالكامل وتحويلها إلى شركة خاصة. وبعد مقاومة أولية من مجلس إدارة الشركة، تم الاتفاق على الصفقة وسط احتجاج من العديد من موظفي ومسؤولي الشركة القلقين حيال سلوك ماسك المستقبلي.

 

يذكر أن ماسك كان قد وجه انتقادات حادة لبيل جيتس مؤخراً. حيث كان جيتس قد وضع رهاناً بمقدار نصف مليار دولار على تراجع أسهم (Short Call) شركة تسلا التي يديرها ماسك، وأغضب ذلك ماسك الذي اتهم جيتس بأنه يزيف اهتمامه بالبيئة والمناخ وعاد ليهينه بشكل مباشر عبر تغريدات فظة ساخرة من مظهر جيتس الذي يبلغ عمره 66 عاماً.