جيف بيزوس يترك إدارة أمازون بعد 27 عاماً من قيادته لها، لكنه لن يترك الشركة

بعد أكثر من عقدين على تأسيسه للشركة وقيادته لها لتكون أكبر منصة تجارة إلكترونية في العالم، كشفت شركة أمازون أن مؤسسها ومديرها التنفيذي الحالي جيف بيزوس سيتخلى عن منصبه الحالي خلال الصيف القادم، وسيأتي بدلاً منه رئيس قسم الخدمات السحابية الناجحة للغاية لدى الشركة: Andy Jassy. بالمقابل سيصبح دور بيزوس في الشركة هو رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لها، وهو دور جديد وضع ليشغله بيزوس الذي سيبقى كواحد من أهم الشخصيات في الشركة، لكنه سيصبح بعيداً عن عيون الإعلام وبالطبع بعيداً عن التحقيقات الدورية التي تتعرض لها الشركة.

 

عند حدوث التغيير في النصف الثاني من العام، سيكون ذلك أكبر تغيير في إدارة الشركة منذ نشأتها في الواقع، حيث بقي بيزوس مديراً للشركة طوال ذلك الوقت، وتحت قيادته نمت من تجارة الكتب عبر الإنترنت لتصبح متجراً متنوعاً يبيع مختلف أنواع المنتجات في العديد من البلدان حول العالم ويتفوق على منافسيه بشكل كبير مع كون بيزوس أثرى شخص في العالم طوال سنوات بالنتيجة. لكن وللوصول إلى هذه المكانة الكبيرة لطالما اتبع بيزوس سياسات عنيفة وهجومية في طريقة تعامله مع المنافسين، وهذا ما جعل عملاقة التجارة الإلكترونية محط العديد من التحقيقات المختلفة من قبل المشرعين.

 


مواضيع مرتبطة:


 

الآن ومع تنازل بيزوس عن منصبه، يفترض أن يكون دوره الجديد مركزاً على الابتكار في الشركة بعيداً عن إدارة الشركة، لكن الأمر لا يبدو كذلك حقاً، بل يرى العديد من المحللين أن الأمر مجرد طريقة تسمح لبيزوس بالاستمرار بقيادة الشركة وتحديد سلوكها كما السابق، لكن دون المسؤوليات والمشاكل التي قد تأتي من الجهات التشريعية أو التحقيقات القضائية، مما يجعل التحول شكلياً فقط وليس حقيقياً.

 

يذكر أن ترك بيزوس لإدارة الشركة التي أسسها ليس أمراً مستغرباً حقاً، حيث أن هذا النوع من التصرفات قد حدث في العديد من المرات مع شركات كبرى، وحتى بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت كان قد تخلى عن إدارة مايكروسوفت مطلع الألفية عندما باتت الشركة ملاحقة قانونياً بسبب قضايا احتكارية عديدة، وهو وضع مشابه للغاية لحال أمازون اليوم.