جيف بيزوس يخسر المليارات بسبب فيروس كورونا!

  • تراجعت ثروة رئيس أمازون جيف بيزوس بما يصل إلى 18 مليار دولار على مدار الشهر الماضي، لدرجة جعلته يخسر المليارات في يوم واحد فقط.
  • لا يزال جيف بيزوس على رأس أغنى أغنياء العالم، يليه مؤسس مايكروسوفت بيل جيتس.
  • فيروس كورونا يتسبب في مخاوف واسعة بين المستثمرين، خاصةً مع التقارير التي تتوقع تباطؤ الاقتصاد العالمي خلال الفترة القادمة.

 

فقد جيف بيزوس ما يصل إلى سبعة مليارات دولار من ثروته التي تزيد على المائة مليار خلال يوم واحد فقط، ليصل إجمالي ما خسره على مدار الشهر الماضي أكثر من 18مليار دولار، وذلك بعدما انخفض سعر سهم أمازون بسبب عزوف المستثمرين عنه خوفًا من أن يؤدي تفشّي فيروس كورونا الجديد إلى إبطاء الاقتصاد العالمي، وفقًا لتقرير من سي إن بي سي.

 

بهذا الانخفاض، تُصبح ثروة أغنى شخص في العالم حوالي 110 مليار دولار بعدما كانت تصل إلى 117 مليار دولار، وذلك بعد انخفاض أسهم أمازون بنسبة 7 في المائة عند إقفال يوم الإثنين الماضي مقارنةً بإغلاق يوم الجمعة. وعلى الرغم من تعافي الأسهم بعض الشيء لاحقًا، إلّا أنّها تسببت في خفض ثروة رئيس الشركة “جيف بيزوس” التي كانت تبلغ 129 مليار دولار قبل شهرين تقريبًا.

 

اقرأ أيضًا عن جيف بيزوس:

 

جدير بالذكر أنّ المخاوف من تفشّي فيروس كورونا ضربت الأسواق المالية حول العالم بقوة، وتسببت في انخفاض ثروات الكثير من المليارديرات حول العالم خلال الشهر الماضي فقط، لكن انخفاضات الإثنين الأخيرة – مدفوعة بانخفاض أسعار النفط – يمكن اعتبارها أكبر خسارة في الثروة بين عشية وضحاها منذ ما يقرب من عشر سنوات.

 

جيف بيزوس يخسر المليارات بسبب فيروس كورونا! - إيلون ماسك

 

جيف بيزوس لم يخسر وحده

 

شهد رئيس شركة تسلا للسيارات الكهربائية “إيلون ماسك” خسارة بالمليارات هو الآخر، حيث انخفضت ثروته بمقدار أربعة مليارات دولار في يوم واحد، لتصل إجمالي خسائره على مدار الشهر إلى أكثر من 12 مليار دولار، وربما هذا هو السبب الذي دفعه إلى التغريد قائلًا “الذعر حول فيروس كورونا هو أمر أحمق”.

 

وهبطت أسهم تسلا مؤخرًا بنسبة 10 في المائة تقريبًا، بعد سلسلة من الارتفاعات القوية، بلغت نسبتها 53 في المائة منذ بداية هذا العام فقط، وحوالي 126 في المائة على مدار الإثني عشر شهرًا الماضيين.

 

لكن الخاسر الأكبر من تفشّي فيروس كورونا هو رئيس LVMH السيد برنارد أرنو، الذي يملك العلامة التجارية “لويس فوتان” وخسر هو الآخر 6 مليار دولار في يوم واحد، ويبلغ حجم التراجع في ثروته على مدار شهرين فقط ما يُقدّر بحوالي 30 مليار دولار، وذلك بعدما بلغت ثروته 110 مليار دولار في يناير الماضي ليكون ثاني أغنى رجل في العالم بعد جيف بيزوس، لكنّه عاد إلى المركز الثالث بعد تلك الانخفاضات المتتالية، خلف بيل جيتس.

قد يعجبك ايضا