جيف بيزوس لن يكون أول من يسوح إلى الفضاء، بل ملياردير آخر سيسبقه إلى هناك

قبل حوالي شهرين من الزمن، تصدرت انباء رحلة شركة Blue Origin إلى الفضاء الأنباء حول العالم. حيث كانت الرحلة لتكون أول رحلة سياحية إلى الفضاء في الواقع، وطرحت تذكرة على متنها على المزاد. وليزداد الحماس فقد كشف أن جيف بيزوس وشقيقه سيكونان على متن الرحلة حتى. وأخيراً انتهى المزاد على بطاقة الصعود إلى الرحلة مقابل 28 مليون دولار مقابل 11 دقيقة هي طول كامل الرحلة.

 

الآن يبدو أن هناك مفاجئة لم تكن بالحسبان: جيف بيزوس لن يكون أول من يركب رحلة سياحية إلى الفضاء! بل يبدو أن الأول سيكون مليارديراً آخر هو “ريتشارد برانسون” الذي يمتلك شركة Virgin Galactic المتخصصة بالفضاء. حيث تعمل شركة برانسون على السياحة الفضائية منذ بضعة سنوات لكنها تمتلك مقاربة مختلفة للأمر في الواقع. حيث أن الرحلة لا تنطلق من الأرض، بل تكون على مرحلتين أولاهما على متن طائرة ومن ثم يطلق منها الصاروخ.

 

من المخطط أن تكون رحلة جيف بيزوس في 20 يوليو الجاري، أي بعد أسبوعين فقط من الزمن. لكن رحلة برانسون تستهدف وقت إطلاق أبكر حتى يوم 11 يوليو، أي بعد أيام من الآن فحسب. وفي حال لم تحدث أية عثرات كبرى في طريق الرحلة، سيسرق برانسون الكثير من الأضواء من بيزوس. حيث أن تسمية أول رحلة سياحية إلى الفضاء ستكون إنجازاً هائلاً لأي شركة تقوم بها. وفي حال نجحت رحلة برانسون ستكسب شركته Virgin Galactic السباق.

 

يذكر أن هناك بعض الجدل اليوم حول كون هذه الرحلات السياحية هي إلى الفضاء حقاً. حيث أن حدود الفضاء غير محددة حقاً، بل أن هناك “خط كارمان” التخيلي على ارتفاع 100 كيلومتر من سطح الأرض. ويعتقد أن رحلة بيزوس ستصل إلى خط كارمان، فيما الأمور ضبابية لرحلة برانسون. حيث أن أعلى ارتفاع سبق ووصلت إليه مركبة شركته هو حوالي 90 كيلومتراً، مما يعني أنه قد لا يصل إلى الخط حتى.

 


مواضيع قد تهمك:


 

هناك اليوم 3 شركات أساسية تتصدر السباق العالمي نحو القطاع الخاص في الفضاء: شركة SpaceX التي أسسها إيلون ماسك، وBlue Origin الخاصة بجيف بيزوس وأخيراً Virgin Galactic سابقة الذكر. لكن على عكس Blue Origin وVirgin Galactic، فشركة SpaceX ليست مهتمة حقاً بمجال السياحة. حيث أن الشركة سباقة أصلاً من حيث عقود إطلاق الأقمار الصناعية، كما أنها تشغل شبكة Starlink للإنترنت الفضائي والتي تعد بإحداث ثورة في عالم الاتصالات.