حدث [email protected] للأمن السيبراني: منصة رئيسية تدعم صُناع القرار

ارتفع عدد انتهاكات الأمن السيبراني بسبب فيروس “كورونا” في جميع أنحاء العالم  وبخاصة في المملكة العربية السعودية، ومع التحول الرقمي الذي شهده العالم في الفترة الأخيرة زاد عدد المؤسسات والشركات الناشئة وزاد بحث أصحاب الشركات عن حلول الأمن السيبراني التي تضمن لهم عمل مميز خالي من التهديدات والمخاطر.

 

وعلى الرُغم من التهديدات التي شهدها العالم في فترة الوباء وما قبله، فقد احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة 13 عالمياً، والأولى عربياً، في المؤشر العالمي في الأمن السيبراني، الذي أصدرته الأمم المتحدة في عام 2018، مما يمكنها من الانطلاق بقوة نحو العصر الذهبي التكنولوجي.

 

يُعد السوق السعودي من أهم الأسواق الناشئة في مجال أمن المعلومات وأسرعها نمواً حيث تضم المملكة عددًا كبيرًا من الشركات الناشئة الجديدة والتي تعتمد أغلبية قطاعاتها على التكنولوجيا. ويسعى السوق السعودي إلى فضاء سيبراني آمن من المخاطر تنفيذًا للرؤية الاقتصادية الشاملة رؤية 2030. ولذلك تسعى المملكة باستمرار إلى الاستثمار النقدي وضخ المزيد من الأموال في سوق الأمن السيبراني. 

 

أكدت رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، على أهمية التوسع في الاستخدام الإلكتروني في الأعمال الحكومية والعلمية والتجارية، ولهذا السبب، سيعمل حدث[email protected]  كمنصة رئيسية لدعم العديد من صُناع القرار، وسيتمكن أصحاب الشركات والمدراء من عرض مشاريعهم وحلول الأمن السيبراني التي تستخدمها شركاتهم لتتفادى التهديدات الأمنية. 

 

يعتبر المجتمع السعودي مجتمعًا فتيًا حيث أن أكثر من ثلثي سكان البلاد تقل أعمارهم عن 35 عامًا، ويشغل العديد منهم مناصب قيادية لشركات متخصصة في شتى المجالات لذلك يبحثون باستمرار عن طرق وأساليب تأمين لعملهم، كما يحرصون على توعية الموظفين بالأمن السيبراني والحذر من نشر معلوماتهم وبياناتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

يركز الحدث على شرح العديد من مفاهيم أمن المعلومات مثل التشفير وأمن التطبيقات، وأمن معلومات أصحاب الشركات على مواقع التواصل الاجتماعي، وأمن البيانات والجوال، إضافة إلى تركيز الحدث على شرح أمن الشبكات والمنصات وسياسات الخصوصية التي يجب على الشركات إتباعها لحماية مواردها المالية والبشرية من القراصنة وسيوفر الحدث نبذة عن الحلول الذكية الهامة لتأمين معلومات الشركة بشكل كافي بحيث لا يستطيع المخترقون الوصول إليها.

 

سيُقام حدث [email protected] بالتعاون مع Black Hat أشهر سلسلة للتدريب على القرصنة في العالم لتعليم تقنيات الاختراق الأخلاقي، وبالاشتراك مع الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز(SAFCSP) المؤسسة الوطنية التي تسعى لانضمام المملكة إلى مصاف الدول المتقدمة في الابتكار التكنولوجي وتعزيز الأمن السيبراني للدولة، وحماية مصالح المملكة الحيوية، كما تسعى إلى حماية أمن المملكة الوطني وحماية البنى التحتية الحساسة في المملكة. وسيشكل التعاون توجيه أبناء المملكة من أصحاب الشركات إلى كيفية حماية منشآتهم والحفاظ على بياناتهم من الاختراقات.

 

سيتحدث أكثر من 250 من المؤثرين العالميين من جميع أنحاء العالم، في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، بما في ذلك 50 مدربًا من Black Hat، ومئات من المتسللين الأخلاقيين والمدراء التنفيذيين التابعين لمنظمات عالمية رائدة في مجالات الاتصالات وأمن المعلومات، ويحكون قصصهم ويقدمون دروسًا حول كيفية تفادي الهجمات الأمنية المظلمة التي تسعى إلى تدمير الأصول الرقمية للشركات. 

 

سيخلق حدث [email protected] فرص إضافية للشركات وصُناع القرار في المنطقة، وتتمثل هذه الفرص في تدريب الأشخاص المشاركين في الحدث على المجالات المتخصصة بأمن المعلومات والبيانات، وسيتم التدريب بواسطة المؤثرين والمتخصصين في مجال الأمن السيبراني. كما يمكن لرواد الأعمال في المنطقة إجراء تعاون مباشر مع كبرى الشركات المتخصصة في أمن المعلومات، وسيساهم هذا التعاون في خلق فرص استثمارية والقيام بمشاريع أضخم تواكب التطور التقني الذي تشهده المنطقة كافة.

 

سيوفر الحدث فرصة  للشركات السعودية لتسليط الضوء على نفسها وتطرح حلول الأمن السيبراني التي تعتمد عليها في إدارة أعمالها، مما يتيح تعاون مشترك بين الشركات وبعضها.

 

سيتنافس أكثر من 1000 فريق من شركات الأمن السيبراني وأصحاب الشركات المتخصصة في أمن المعلومات خلال 3 أيام على الجائزة الأولى خلال مسابقة Capture The Flag – CTF المسابقة الأولى والمتخصصة في الأمن السيبراني.

 

تعد [email protected] فعالية مذهلة لكونها ستضع معايير مختلفة لمجتمع المعلومات والاتصالات داخل المملكة بالاشتراك مع فريق من مدربي Black Hat المتخصص في مجال أمن المعلومات، وكفاءات من أبناء المملكة من خبراء ومهندسي الاتصالات، وسيجمع الحدث بين أبرز المدراء العالميين في مجال التقنية إلى جانب نخبة من خبراء الاختراق الأخلاقي، بحضور أكثر من 14000 زائر. لمزيد من التفاصيل تفضلوا بزيارة موقع الحدث https://athack.com