ترامب يتراجع عن حظر تيك توك ويؤيد استحواذ أوراكل على التطبيق

على مدار الأسابيع الماضية دخلت إدارة ترامب في حرب مباشرة مع تطبيق تيك توك بسبب ملكيته الصينية التابعة لشركة ByteDance، حيث اتهمت التطبيق بتهديد خصوصية وأمن بيانات ملايين المواطنين الأميركيين.

 

وهدد ترامب في أكثر من مناسبة أنّه سيحظر تيك توك داخل أميركا إن لم تتمكن الشركة المالكة له من بيع أعمالها داخل أميركا لإحدى الشركات المحلية، وهو الأمر الذي فشلت فيه ByteDance بعد توقف المفاوضات مع مايكروسوفت، ليبدأ ترامب في تنفيذ تهديده.

 

  • حسب تقرير من رويترز يوم أمس الجمعة، أصدرت وزارة التجارة الأميركية أمر تنفيذي يقضي بمنع المستخدمين داخل أميركا من تنزيل تطبيق تيك توك اعتبارًا من 20 سبتمبر.

 

 

  • وقالت مصادر قريبة من وزارة التجارة الأميركية أن قرار حظر تحميل تيك توك وتطبيقات صينية أخرى مثل WeChat تم اتخاذه من أمس الجمعة، على أن يدخل حيز التنفيذ يوم غد الأحد الموافق 20 سبتمبر.

 

من جانبه، صرّح تطبيق تيك توك: “لقد التزمنا بالفعل بمستويات غير مسبوقة من الشفافية والمساءلة الإضافية تتجاوز بكثير ما ترغب التطبيقات الأخرى في القيام به، بما في ذلك عمليات التدقيق من الطرف الثالث، والتحقق من أمان الكود، وإشراف الحكومة الأميركية على أمن البيانات الأميركية.

 

“سنواصل تحدي الأمر التنفيذي الذي تم سنه دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة ويهدد بحرمان الأميركيين والشركات الصغيرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة من منصة مهمة”.

 

  • وقالت مصادر تويتر إن قرار الحظر الأخير يعني منع أبل وجوجل من توفير التطبيقات الصينية المذكورة في متاجر التطبيقات الخاصة بهما داخل أميركا.
  • لكن وقبل ساعات قليلة من تنفيذ الحظر قررت الرئيس الأميركي التراجع عن قراره وصرّح أنّه أنّه موافق على صفقة استحواذ أوراكل على تيك توك مبدأيًا.
  • وصرّح ترامب لصحفيين خارج البيت الأبيض يوم أمس السبت قبل أن يغادر: “لقد منحت الصفقة مباركتي. لقد وافقت على الصفقة من حيث المفهوم”.
  • ولا تزال تفاصيل الصفقة في حالة تغيّر مستمر لكن ما نعرفه حتى الآن هو إنشاء شركة جديدة باسم TikTok Global سيكون مقرها الولايات المتحدة وتتولى معالجة وتخزين بيانات جميع مستخدمي تيك توك داخل أميركا.
  • يبدو الأمر سياسيًا بحتًا -بالتزامن مع اقتراب انتخابات الرئاسية الأميركية- حيث قال ترامب إنّ الشركة الجديدة سيكون مقرها في تكساس وتوفر قرابة 25 ألف شخص.
  • وصرّح وزير التجارة الأميركي إن الحظر سيتم تأجيله لمدة أسبوع حتى 27 سبتمبر. بينما تحتاج الصفقة إلى موافقة الحكومة الصينية حتى تكتمل.
  • من جانبها، تعمل أوراكل على إنشاء تكتّل استثماري من بعض الشركات الأميركية العملاقة -كشركة Walmart- لتمويل إنشاء TikTok Global.

 

الخوف الآن ليس من حظر تيك توك داخل أميركا، فهذا الأمر كان متوقعًا بنسبة كبيرة، لكن الخوف الحقيقي هو أن تضغط إدارة ترامب على الحكومات في أوروبا وغيرها من الدول الحليفة كي تحظر تيك توك في بلادها.

قد يعجبك ايضا