حقائق ومعلومات مدهشة عن جيف بيزوس الذي أطاح بيل جيتس من تصدر قائمة الأغنى في العالم

تمكن جيف بيزوس ، رئيس ومالك موقف أمازون دوت كوم، من تصدر قائمة الأغنى في العالم، بعدما تفوق على مواطنه بيل جيتس، مالك شركة مايكروسوفت، الذي طالما عُرف بأنه أغنى رجل في العالم.

 

 

وأعلنت مجلة “فوربس” العالمية المخصصة في الأعمال، حصول جيف بيزوس على لقب الأغنى في العالم، بعدما بلغت ثروته 90.8 مليار دولار، متفوقًا على بيل جيتس، الذي وصلت ثروته إلى 90.1 مليار دولار.

 

 

وأوضحت المجلة، أن الزيادة في ثروة بيزوس جاءت بعدما ارتفع سعر السهم لدى أمازون بقيمة 15 دولار، ليصل السعر الكلي للسهم الواحد إلى 1069 دولار في المجمل.

 

 

ولكن، من المستحيل ألا تجد شخص لا يعرف موقع أمازون دوت كوم، ولكن هل يعرف الكثيرون عن حياة جيف بيزوس ، هذا ما سنكشفه خلال الأسطر التالية:

 

3

 

نشأته

ولد جيف بيزوس في 12 من شهر يناير عام 1964 (53 عام) بمدينة ألباكيركي التابعة لولاية نيو مكسيكو الأمريكية، ودرس المرحلة الثانوية بمدينة ميامي بولاية فلوريدا، والتحق بجامعة برينستون  ليدرس مجال الكمبيوتر.

 

ومن المفارقات، أن والدة جيف قد انفصلت عن والده بعد فترة من ولادته، لترحل بنجلها إلى ولاية ميامي، وبعد مرور السنوات، أجرى والده مقابلة صحفية وبسؤاله عن ابنه قائلًا “لا أعرف إلى ماذا وصل في حياته”، مما يشير إلى أن أغنى رجل في العالم، تربي دون وجود أب في صغره.

 

1

 

حياته العملية

بدأت جيف بيزوس حياته العملية باكرًا عندما كان في مرحلة الثانوية، كعامل في سلسلة مطاعم ماكدونالدز، قبل ان يتخرج من الجامعة.

 

وبالرغم من دراسته لمجال الكمبيوتر، بدأ جيف بيزوس حياته العملية بعد الجامعة بالعمل كمحلل للأسواق المالية بشركة استثمارات تُدعى D.E. Shaw، قبل ان يستقبل منها بعدها بعامين.

 

وفي مناسبات سابقة، أكد بيزوس أن شغفه الأول ليس بالتقنية وانما بالفضاء، وبناءً على ذلك، أوضح أن حلم حياته هو بناء مستعمرات في الفضاء، لإنقاذ الحياة البشرية، لأنه يظن أن نهاية الأرض تسبق نهاية الحياة البشرية، ولذلك تجد أن بيزوس لديه شركة خاصة بعلوم الفضاء تسمى Blue Origin، ويخصص لها يومًا كل أسبوع لزيارتها وإدارة شؤونها.

 

وبعد ترك جيف بيزوس العمل في تجارة الأوراق المالية، توجه لتأسيس عمله الخاص، بنشأة موقع تجارة إلكترونية، نعم هي نفس فكرة أمازون، ولكن في البداية لم يكن بهذا المسمى، فكان يحمل اسم النطاق Relentless.com، ولكنه بعد ذلك استقر على مسمى Amazon.com.

 

 

مشروع العمر

افتتح بيزوس مشروع أمازون من داخل جراج منزله، وبدأ بالاعتماد على بيع الكتب فقط، وظهرت بوادر النجاح الجارف بعد مرور فترة لم تتجاوز الشهرين من بداية إطلاقه، إذ نجح الموقع في تحقيق مبيعات قدرها 20 ألف دولار، أسبوعيا، قبل أن تبدأ الشركة بتوسيع النشاط للمتاجرة في ألعاب الفيديو وأشرطة K7، فضلًا عن الأقراص المرنة CD.

 

وكان التمويل الأول الذي حصل عليه جيف بيزوس كان من والديه، وبقيمة 300 ألف دولار أمريكي.

 

 

التوسع الاستثماري

ولم يكتف جيف بيزوس بالعمل في المجالات المتخصص بها، كالكمبيوتر، والشغوف بها، كالاستكشاف الفضائي، وحتى التي يحترفها كالاستثمار في أوراق المال؛ ولكنه توجه أيضًا للاستثمار في مجال آخر، إذ قام بشراء صحيفة واشنطن بوست، بمبلغ 250 مليون دولار، عام 2013.

قد يعجبك ايضا