حلول تقنية مالية جديدة للبنوك

تخيل أنك مصنع سيارات، فأنت معنيُّ بالمحرك والتصميم والهيكل الخارجي للسيارة المسمى بالشاصي، أما غير ذلك تقوم شركات أخرى متخصصة بتزويدك بالقطع وتقوم أنت بالتجميع. يُطبّق هذا المثال على البنوك وعملياتها الرئيسية، بينما تأتي الخدمات المالية المصرفية التقنية الجديدة لتكمل وتساعد في المخرجات وتحصيل المعلومات وتسهيل التعاملات والتأكد من البيانات.

 

بالنسبة للبنوك الباحثة عن تطوير نفسها أو مراجعة ما قد فاتها فإن هذا المقال يلخص رؤوس الأقلام الجديدة في عالم التقنية المالية في تصنيفاتها العامّة: 

 

1- منصات فتح الحساب (Account Opening Platforms)

 

يعد اكتساب العملاء الجدد أحد أهم مكونات المؤسسة المالية الناجحة. تعمل منصة “فتح الحساب عبر الإنترنت” على تشغيل واجهة شاملة لاستقبال العملاء الجدد بسرعة وسهولة. إذ يجب أن توفر منصة فتح الحساب واجهة للمستخدم قابلة لمراعاة خصوصية كل عميل، مع شرح بسيط عن البنك، وتعمل بشكل انسيابي جيد، وبقدرة لاحقا على تقديم عروض مفصلة للعملاء والإجابة عن أسئلة العملاء المعنية بفتح الحساب.

 

2- منصات المصرفية المفتوحة (Open Banking Platforms)

 

يتوقع عملاء البنوك اليوم أن يكونوا قادرين على الوصول إلى بياناتهم المالية عبر طرق وتطبيقات مختلفة. تُسهل المنصات المصرفية المفتوحة على البنوك مشاركة البيانات بأمان مع الشركات التابعة لجهات خارجية أو ما يسمى بجهات الطرف الثالث التي قد تكون تقدم خدمة مكملة مثل التخصيم أو التأمين أو التأكد من المرجعية الإئتمانية، ويتم ذلك بربط بياناتهم المصرفية من خلال واجهة برمجة التطبيقات أو ربط المقاسم. 

 

3- البنكية كخدمة برمجية (Banking as a Service – BaaS)

 

ينقسم تعريف المصرفية كخدمة إلى معنيين: 

 

الأول: هو تحويل خدمات البنك كليا إلى الإنترنت مع اشتراط الرٌّخص والأسس الصحيحة للبنك بالمعنى التقليدي لما تشمله الخدمة من القدرة على قبول الودائع وطلب القروض و إصدار ضمانات أو أوراق اعتماد وما شابه، وهي محصورة للبنوك القائمة أو الصاعدة وتخضع لرقابة وشروط البنوك المركزية.

 

الثاني: أن تكون قادرا كتاجر على تقديم خدمات مالية، كتسهيل الدفع أو التقسيط أو التأجير بدون أن يكون لديك ترخيص مصرفي. 

 

في الختام، يمكن لشركات التكنولوجيا المالية تقديم الكثير من القيمة المضافة للبنوك في المرحلة القادمة. إذ تم تصميم معظمها أو العديد منها لتتواكب مع البنية التحتية الحالية للمؤسسات المالية، وبإمكانية تشغيلها في غضون أسابيع بتناغم عالي.