حواسيب الألعاب الأقوى محظورة في عدة ولايات أمريكية، لكن لماذا؟

بالنسبة لمعظم المستخدمين حول العالم، هناك عائق واحد أساسي أمام الحصول على حاسوب ألعاب قوي جداً من Alienware مثلاً: السعر. حيث أن هذه الحواسيب ليست رخيصة أبداً، والموديلات الأقوى منها قد تكلف بضعة آلاف من الدولارات بسهولة. لكن ماذا لو أن هذه الموديلات غير متاحة للشراء أصلاً حتى ولو أنك تمتلك سعرها وتريد دفعه؟ هذا هو حال سكان عدة ولايات أمريكية تتضمن كاليفورنيا وهاواي وواشنطن وسواها.

 

مؤخراً قامت علامة Alienware التجارية (التابعة لشركة Dell) بوضع تحذير على بعض الحواسيب في متجرها الإلكتروني. حيث نبهت الشركة إلى أنها لن تتمكن من شحن بعض أقوى حواسيبها إلى ولايات كاليفورنيا وكولورادو وسواها. والسبب هنا هو أن هذه الحواسيب لا تتوافق مع معايير الطاقة القصوى للحواسيب والتي بدأ تطبيقها مؤخراً في تلك الولايات. حيث يبدو أن هذه الحواسيب قوية زيادة مقارنة بالتشريعات المحلية وحظرها مصمم لتخفيض انبعاثات الكربون والحفاظ على البيئة.

 

المثير للاهتمام هو أن Alienware هي الوحيدة التي تضع هذا التحذير حالياً، مع أن القوانين الجديدة ستشمل العديد من الحواسيب. حيث قاد الأمر إلى تكهنات بكون الشركات الأخرى ربما التزمت بالقواعد الجديدة مثلاً، أم أن Alienware هي الوحيدة التي اهتمت كفاية لتنبيه المستخدمين لكون المنتجات غير متاحة في ولاياتهم مثلاً.

 

يذكر أن قواعد الطاقة الجديدة مطبقة على الحواسيب الجاهزة فقط وليس على الأجزاء الحاسوبية حقاً. بالنتيجة فالعديد من حواسيب الألعاب محظورة إن اشتريتها من شركة، لكن يمكنك بناء نفس الحاسوب تماماً بنفسك دون مشاكل. لكن وبالنظر لكون معظم المشترين ليسوا خبراء كفاية ليختاروا الأجزاء المناسبة ويبنوا حواسيبهم بنفسهم (مع المخاطرة المضمنة في ذلك) فالحظر المطبق سيترك أثره دون شك.