مسؤول في أبل: حواسيب ماك لديها مشكلة برمجيات خبيثة الآن

منذ زمن بعيد تركز شركة أبل على صورة معتادة لها في المجال التسويقي: الشركة التي تهتم بالأمن أكثر من أي طرف آخر. وبالتالي أجهزتها أكثر أماناً وخصوصية من سواها ولا تعاني من نفس المشاكل البرمجية. لكن الواقع الذي يدركه الجميع هو أن حواسيب ماك كما سواها تعاني من البرمجيات الخبيثة، والآن اعترفت الشركة. حيث قال نائب رئيس الشركة Craig Federighi تحت القسم في المحكمة:

 

اليوم، لدينا مستوى برمجيات خبيثة على حواسيب ماك لا نراها مقبولة. مقابل كل فيروس أو برمجية خبيثة تتمكن أبل من إيقافها ومنعها هناك عدة بدائل تظهر. إنها لعبة لا نهائية من “ضرب الخلد.”

 

بالطبع لم يكن هذا التصريح الذي يعد اعترافاً هاماً مجرد أمر عرضي من الشركة. بل كانت الغاية منه تقديم تشبيه مخصص يصب لصالح صراع الشركة القضائي مع Epic Games. حيث الفكرة هي أن نظام ماك مفتوح أكثر مما يجعله عرضة للبرمجيات الخبيثة. بينما أن نظام iOS يحتاج لأن يكون مغلقاً ليحافظ على أمانه ويبقى قابلاً للاستخدام حتى من الأطفال وصغار السن.

 

هذه الحجة لا تخص الموضوع الأساسي للصراع بين الشركتين: الحصة الكبيرة التي يقتطعها متجر App Store من المطورين. بل أنها مخصصة للدفاع ضد مطالب Epic بفتح نظام iOS لإتاحة المتاجر المستقلة أو تثبيت التطبيقات من خارج متجر App Store.

 


مواضيع قد تهمك:


 

في حال لم تكن متابعاً للقضية، فقد بدأت منذ العام الماضي مع خلاف حول نسبة متجر App Store من الأرباح. وهنا حاولت Epic Games التهرب من الأمر بتقديم وسيلة دفع مستقلة على لعبتها Fortnite. لكن النتيجة كانت حظر اللعبة من المتجر بسرعة وصراع قضائي بين الشركتين حول أحقية المتجر بكونه المحتكر الوحيد لتثبيت التطبيقات على هواتف أيفون بالإضافة لاستمراره باقتطاع نسبته الكبيرة من الأرباح.