ما هي ايجابيات انتقال حواسيب Mac إلى معالجات بمعمارية ARM؟ وما التحديات أمام هذا الانتقال؟

ضمن افتتاح مؤتمر WWDC قبل مدة أعلنت شركة Apple عن خطوة ترددت كإشاعات لسنوات مضت، لكنها بقيت صادمة حتى بعد التقارير التي استمرت بالإصرار على أنها قادمة قريباً: حواسيب Mac القادمة ستنتقل تدريجياً لاستخدام معالجات بمعمارية ARM ومن تصميم Apple نفسها. وهذا القرار قد يكون أهم ما فعلته الشركة الأمريكية خلال السنوات الأخيرة، وربما يكون الباب أمام سيطرة غير مسبوقة خلال الأعوام التالية.

 

لفهم الأمر جيداً لا بد من شرح الفرق بين ما تفعله Apple حالياً وبين ما تخطط لفعله مع هذا الانتقال التدريجي الذي سيحتاج قرابة عامين ليتم بشكل كامل، وبعد فهم الأساسيات من الممكن ذكر محاسن ومساوئ هذا الانتقال، ويمكن التطرق إلى الناحية التي تبدو مخيفة ربما في حال سارت الأمور كما تريد Apple.

 

لنبدأ من البداية: ما هو التغيير الذي تفعله Apple الآن أصلاً؟

 

ما الفرق بين معالجات Intel ومعالجات ARM؟

 

بالنظر إلى أي حاسوب صنعته Apple في السنوات الأخيرة هناك عوامل موحدة دون شك، فمعالجات الحواسيب تأتي من Intel دائماً، كما تأتي معالجات الرسوميات من شركة AMD. والواقع أن شراكة Apple مع Intel تمتد لوقت طويل إذ بدأت منذ عام 2006، لكنها في المراحل الأخيرة اليوم ويتوقع أن تنتهي مع عام 2022.

 

معالجات Intel الحالية كما منافستها AMD تستخدم مجموعة تعليمات معقدة تسمى x86، وهذه المجموعة من التعليمات تعد من مجموعات التعليمات المعقدة، وأي معالج يستخدمها يطلق عليه تسمية CISC (اختصاراً لعبارة Complex Instruction Set Computer). بالمقابل تطور شركة ARM وقبلها عدة شركات أخرى مجموعات تعليمات مختصرة وتسمى المعالجات التي تستخدمها RISC (اختصاراً لعبارة Reduced Instruction Set Computer).

 

اليوم تستخدم معالجات CISC في الحواسيب عموماً، فهي تمتلك مجموعة تعليمات كبيرة تتيح للبرامج إنهاء عمليات أعقد خلال دورة واحدة للمعالج، فيما أن معالجات RISC تستخدم في الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية وسواها، فمع أنها تحتاج لدوارات أكثر لتنفيذ التعليمات المعقدة، فهي تستهلك طاقة أقل بكثير وتنتج كمية أقل بكثير من الحرارة.

 

المهم هنا هو أن Apple تريد نقل حواسيبها من استخدام معالجات Intel ذات مجموعات التعليمات المعقدة، إلى معالجات بمعمارية ذات مجموعة تعليمات أبسط. هذه المهمة ليست بسيطة عادة، ومع أن Apple تعهدت بأن الانتقال سيكون بسيطاً للغاية ويمكن أن ينفذه مطورو التطبيقات خلال يومين فقط، فالمرات السابقة لا تعكس هذا الواقع.

 

يمكن ملاحظة الصعوبات التي قد تقف أمام الأمر من انتقال Apple بالاتجاه المعاكس عام 2006 عندما انتقلت من معالجات PowerPC التي تستخدم مجموعة تعليمات مبسطة إلى Intel ذات مجموعة التعليمات المعقدة، أو من الصعوبات التي لا تزال تواجه Microsoft بالتعامل مع معالجات ARM مع انها تحاول تحقيق ذلك منذ سنوات عدة في الواقع.

 

على أي حال وكون Apple تسير باتجاه التحول نحو ARM بشكل رسمي، هناك العديد من الأمور التي من الممكن أن تحصل. هذه التوقعات ليست أكيدة بالطبع، بل أنها قد تتحقق وقد لا تتحقق أصلاً، لكن من المفيد فهمها لمعرفة الاتجاه الذي قد تسير فيه Apple وربما الصناعات التقنية ككل حتى.

النتائج الإيجابية لانتقال حواسيب Mac إلى معالجات ARM

 

طاقة وناتج حراري أقل

 

في السنوات الأخيرة كان هناك عدة مشاكل أساسية تؤرق Apple بشأن حواسيبها المحمولة، فبالإضافة إلى لوحة مفاتيح Butterfly Switch الكارثية كان هناك مشاكل حرارية عديدة، حيث عانت العديد من حواسيب MacBook Pro من خنق أداءها لأن حلول الشركة الحرارية ليست كافية لتبريد معالجات Intel الموجودة ضمنها.

 

ربما تكون هذه النقطة واحدة من أول الأمور التي ستتغير مع استخدام معالجات مبنية وفق معمارية ARM، فهذه المعمارية تسمح بمعالجات تتج كمية صغيرة جداً من الحرارة بحيث سيكون من الممكن صنع العديد من اللابتوبات المغلقة تماماً والتي لا تحتاج لمروحة تبريد أصلاً.

 

في السنوات الأخيرة بدأت Apple تفقد السمعة الخاصة بلابتوباتها بخصوص حياة البطارية الطويلة، إذ تمكنت العديد من الشركات من اللحاق بها وتجاوزها حتى. لكن مع معالجات بمعمارية ARM من الممكن أن تتغير الأمور بشكل كبير في الواقع، وربما أحد الأمثلة هو لابتوب Samsung Galaxy Book S الذي يستخدم معالج Snapdragon 8cx ويمتلك حياة بطارية تدوم حتى 26 ساعة!

 

المزيد من الأداء نتيجة التحكم بكل أجزاء الإنتاج

 

هناك حقيقية معروفة للجميع: كلما كانت الشركة مسيطرة أكثر على تصميم وصنع منتجاتها أكثر فهي تمتلك فرصاً أكبر لتحسين الأداء. وهذا ما فعلته Apple مسبقاً مع هواتف iPhone وأجهزة iPad اللوحية مثلاً، إذ أن عمل الشركة على تطوير معالجاتها بنفسها سمح لها بالوصول إلى مستويات أداءٍ عالٍ أبقتها في المقدمة لسنوات عديدة الآن.

 

بالطبع من الممكن أن تسير الأمور بالشكل الخاطئ وتفشل الشركة بتحقيق مستوى أداء منافس حقاً، لكن في حال سارت الأمور كما المرة الماضية وكما تريد Apple فمن الممكن أن تضيف الشركة المزيد من الأداء والتوافقية لحواسيبها كونها تعتمد على برمجياتها أصلاً والآن فهي تضيف الاعتماد على أجزاء عتاد من صنعها أيضاً.

 

احتمال الوصول إلى البرامج الشاملة

 

الجيد، السيء والقبيح في انتقال حواسيب Mac القادمة لمعالجات بمعمارية ARM

لعل واحدة من أكثر الأمور المثيرة للاهتمام في استعراض Apple للمعمارية الجديدة للمعالجات هي تشغيل تطبيقات وألعاب مصممة لنظام iOS على حاسوب Mac Mini بشكل مباشر. هذا الأمر سيكون شائعاً أكثر مع تقديم حواسيب الشركة التالية، لكنه ليس هو المهم حقاً، بل أن الأمر المهم هو المعنى خلف ذلك.

 

من المعروف أن نظامي iOS وiPadOS مبنيان إلى حد بعيد كإصدار مبسط من MacOS. ومع كون Apple تستخدم لغة برمجة موحدة لكل منصاتها من جهة، كما أنها ستصمم جميع معالجاتها وفق نفس المعمارية، فمن غير المستبعد أن تتمكن Apple من فعل ما حاولته Microsoft سابقاً: إتاحة تطوير تطبيق واحد يعمل على جميع منصات الشركة معاً.

 

حالياً تمتلك Apple أفضلية كبرى في المجال، فهي الشركة الوحيدة التي تسيطر على حصة حقيقية من الحواسيب والهواتف الذكية على حد سواء، بالإضافة لكونها تهيمن على مجالات الساعات الذكية والأجهزة اللوحية. لذا إن كان أحد سيحقق هذه الغاية فهو Apple ومن الواضح أن الشركة تخطط لفعل ذلك.

 

الجاذبية الكبرى للمطورين

 

من المعروف أن منصات Apple المختلفة جذابة بشدة للمطورين على أي حال، لكن في حال الوصول إلى البرامج الشاملة ستكون Apple أكثر جاذبية من أي وقت مضى، وبالأخص كونها لن تمتلك أي منافس حقيقي يتيح أمراً كهذا.

 

في حال أزحنا حصة Apple جانباً، نجد أن مجال الحواسيب مهيمن عليه من نظام Windows فيما الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية محتلة بشكل شبه كامل من Android. وكون التعاون بين النظامين حتى وإن حصل فهو شبه مستحيل التطبيق على نفس مستوى Apple، فالواقع هو أن منصات Apple ستبقى المكان الوحيد حيث يمكن للمطورين أن يطوروا برمجية واحدة ضمن بيئة تطوير واحدة لتعمل على كل شيء من الساعة الذكية وحتى الحاسوب المكتبي.

 

التحديات والنتائج السلبية المحتملة من الانتقال إلى معالجات ARM

 

مع أن قرار Apple الانتقال نحو معالجات مبنية وفق معماريات ARM يمتلك الكثير من الإيجابيات المحتملة للشركة والمستخدمين على حد سواء، فالأمر يحتمل السلبيات دون شك، وهذه السلبيات تأتي لأسباب منطقية أحياناً، أو من تخمينات مبنية على تصرفات شركة Apple السابقة.

 

مشاكل التوافق التي ستظهر في الفترة الأولى على الأقل

 

مع أن مشاكل التوافق أمر معروف للجميع عند ترقية الأنظمة إلى إصدارات أحدث عادة، فالأمر هنا أشد تأثيراً كون العتاد نفسه قد تغير، وبالتالي بات هناك احتمال أكبر بكثير لعدم التوافقية. ففي الفترة الأولى ستحتاج البرمجيات للعمل عبر أداة تحول التعليمات المصممة لمعالجات x86 إلى نظيرتها المتوافقة مع مجموعة تعليمات ARM.

 

مع أن هذه الطريقة في التشغيل ستعني أن معظم البرامج يفترض أن تعمل دون مشاكل حتى ولو لم يتم تحديثها للتوافق مع معالجات ARM، فمن المؤكد أن بعض البرامج ستعاني من المشاكل سواء من حيث الأداء البطيء الناتج عن مرحلة التحويل، أو أن بعضها لن يعمل أصلاً باستخدام هذه الطريقة.

 

على المدى الطويل لن يكون أمر كهذا مشكلة بالطبع مع انتقال البرامج إلى المعمارية الجديدة، لكن بالنسبة لأول مسخدمي حواسيب Mac مع معالجات ARM سيكون هناك بعض المشاكل التي تحتاج الوقت لحلها، وفي حال كانت البرامج المطلوبة تأتي من مطورين صغار قد توقفوا عن دعمها مثلاً، فالمشاكل قد لا تحل أصلاً.

 

مشاكل الأداء المحتملة

 

فكرة قيام شركة Apple بتطوير معالجاتها وتصميمها بنفسها تمتلك إيجابيات وسلبيات حسب النظر إلى الأمر من حيث الأداء، فمع أن هناك احتمالاً بكون الشركة ستكون أفضل من يطور معالجات حواسيبها كونها تسيطر على العتاد والبرمجيات تماماً، فمن الممكن أن يكون الأمر بالجهة المعاكسة وتفشل الشركة في منافسة الأداء الذي تقدمه معالجات Intel مثلاً.

 

الأمر هنا تخميني بشكل كامل ولا يمكن التنبؤ به، لكن احتمال الأداء السيء ممكن تماماً كما احتمال الأداء المتفوق.

 

المخاوف من الاحتكار

 

من المعروف أن متجر App Store الخاص بشركة Apple متاح على جميع أنظمتها الأساسية، لكن على عكس حالته كالمكان الحصري للتطبيقات على نظامي iOS وiPadOS، فمستخدمو حواسيب Mac ليسوا ملزمين بالمتجر حقاً، وهذا الأمر هام جداً كون معظم البرامج الكبرى لنظام MacOS غير متاحة على المتجر أصلاً.

 

المشكلة في متجر App Store هي أنه يقتطع 30% من عمليات الشراء أو الاشتراكات التي تمر عبره، كما أنه يمنع التطبيقات من توجيه المستخدمين للشراء من طرف مستقل. وبينما الأمر مقبول على مضض من تطبيقات الهواتف، فالأمور مختلفة على الحواسيب حيث معظم البرامج مدفوعة والمطورون يريدون البقاء مستقلين عن المتجر الشهير.

 

الأمر الإيجابي ربما هو أن Apple ستواجه مقاومة كبيرة من المطورين إن أرادت إلزام الجميع بالمتجر، ومع أن المطورين الصغار قد لا يستطيعون الوقوف في وجه هكذا تغيير، فالشركات الكبرى التي تمتلك حزم برمجيات شديدة الأهمية مثل Adobe وAutodesk ستتمكن على الأرجح من إيقاف المساعي نحو هكذا تغيير.

قد يعجبك ايضا