البيانات التنبؤية من شأنها أن تغير مستقبل الأعمال للأبد

بدأ مصطلح ” تحليل البيانات التنبؤية” بالظهور مؤخرًا في عالم الأعمال. فمع تسريع التحول الرقمي في الأعمال التجارية، فإن معظم المدراء التنفيذيين وحتى المحللين يتساءلون الآن، “ماذا يأتي بعد البيانات وجمعها؟” وما هو الدور المستمر الذي ستلعبه التكنولوجيا في كل من التحولات الرقمية وتحولات البيانات؟. كما يتم طرح تساؤل مهم، وهو كيف يمكن للأفراد في جميع المستويات التنظيمية أن يكونوا أكثر تمكينًا لاستخدام البيانات ومساعدة الآخرين على اتخاذ قرارات أفضل؟ وحتى ما الذي يمنع الأشخاص من استخدام البيانات بشكل أعمق؟

مع وضع ذلك في الاعتبار، بالإضافة إلى الملاحظات والمناقشات مع العديد من عملاء وشركاء Tableau، يبدو أن الظروف والسلوكيات والاحتياجات التي تواجه المؤسسات والأعمال اليوم أدت لظهور تحليلات البيانات التنبؤية لمساعدة الشركات وأفرادها على حل المشكلات بفعالية.


قد يهمك أيضًا:

خاص: لماذا تحتاج التكنولوجيا المالية إلى التحليلات الذكية؟

ما هو دور تحليل البيانات في تحديد الموظف المناسب في شركتك؟

كيف سيغيّر تحليل البيانات الضخمة تكنولوجيا المستقبل؟


مع تزايد مجموعات البيانات المتنوعة التي يتم جمعها، فإن حالات تحليلها لتحويل البيانات إلى رؤى قيمة تنمو بنفس السرعة. أما اليوم، فتتخصص مجموعة واسعة من الأدوات والفرق المركزة في الكشف عن الرؤى المستنبطة من البيانات لصنع قرار معين، وهو جوهر تحليل البيانات التنبؤية. ولكن  تكافح المؤسسات في تحقيق التوازن الصحيح بين تنشيط خبراء البيانات عالية التقنية وفرق العمل ذات الخبرة العميقة في المجال لإتمام صنع القرار المناسب. حتى الآن، يميل معظم علماء البيانات لاستخدام الذكاء الاصطناعي  والتعلم الآلي والطرق الإحصائية الأخرى لحل مشاكل الأعمال.

تمتلك اليوم العديد من المؤسسات فرقًا صغيرة لعلوم البيانات تركز على مشكلات محددة ومهمة للغاية وقابلة للتطوير بدرجة كبيرة. بينما هناك عدد كبير من قرارات العمل التي تعتمد على الخبرة والمعرفة والبيانات. والتي من شأنها أن تستفيد بشكل كبير من تطبيق تقنيات أكثر تقدمًا في تحليل البيانات. كما يمكن للأشخاص الذين لديهم معرفة بالمجال وقربهم من بيانات الأعمال الاستفادة بشكل كبير، إذا كان لديهم إمكانية الوصول إلى هذه التقنيات التي تسهل تحليل البيانات التنبؤية.

فرصة ذهبية لحل تحديات علوم البيانات

حسنًا، قد يكون هذا هو الوقت المناسب لإضفاء الطابع الديمقراطي على إمكانات علم البيانات. وتقليل المفاضلات بين الدقة والتحكم الفائقين مقابل الوقت المتبقي، والقدرة على اتخاذ إجراء بشأن هذه الإحصاءات. إذا تمكنا من منح الأشخاص أدوات أو ميزات محسّنة لتطبيق تقنيات التحليلات التنبؤية بشكل أفضل على مشاكل الأعمال، فيمكن لعلماء البيانات استعادة الوقت للتركيز على المشكلات الأكثر تعقيدًا. باستخدام هذا النهج، يمكن لقادة الأعمال تمكين المزيد من الفرق من اتخاذ قرارات تستند إلى البيانات. مع الاستمرار في مواكبة وتيرة الأعمال. حيث يمكن أيضًا من تمكين خبراء المحللين لتقديم مخرجات علوم البيانات بتكاليف أقل. وزيادة احتمالية إنتاج نماذج ناجحة مع مزيد من استكشاف حالات الاستخدام من قبل خبراء المجال. 

استفادة الأعمال من تحليل البيانات التنبؤية

تشمل فائدة تحليل البيانات التنبؤية عدة مستويات على مختلف الأعمال. يمكن لقسم المبيعات والتسويق تطبيق تحليل البيانات التنبؤية في تسجيل النقاط الرئيسية، وتسجيل الفرص، والتنبؤ بوقت الإغلاق، والعديد من الحالات الأخرى المتعلقة بإدارة علاقات العملاء. كما يستطيع المصنعون وتجار التجزئة استخدامه للمساعدة في توزيع سلسلة التوريد وتحسينها، والتنبؤ بطلب المستهلكين، وإضافة منتجات جديدة. بينما تستخدم الموارد البشرية تقنيات تحليل البيانات في تقييم احتمالية قبول المتقدمين للوظيفة، وكيف يمكنهم تعديل الراتب والمزايا لتلبية قيم المرشح. ويمكن للشركات استخدامه لاستكشاف خيارات وتكاليف المساحات المكتبية. وتعد هذه عدد قليل من السيناريوهات المحتملة للاستفادة من تحليل البيانات التنبؤية. وهناك المزيد في طبيعة الحال.