رئيس سناب: تغييرات خصوصية الآيفون الجديدة أفضل للمستخدمين

في لقاء مع شبكة CNBC، صرّح إيفان شبيجل رئيس سناب – المالكة لتطبيق سناب شات – أن تغييرات خصوصية الآيفون الجديدة من أبل هي الخيار الأفضل للمستخدمين، على الرغم من تسببها في انخفاض عوائد الإعلانات.

 

وقال إيفان شبيجل: “نشعر أننا مستعدون جيدًا لهذه التغييرات، وبصراحة نظرًا لأن هذه التغييرات تتماشى مع فلسفة الخصوصية لدينا، لم نسمح أبدًا بالاستهداف المحدد للجهاز، ودائمًا ما اتخذنا موقفًا وقائيًا للغاية عندما يتعلق الأمر ببيانات مستخدمينا […] نعتبر هذا بشكل عام أمرًا جيدًا للمستهلكين، حتى لو كان مزعجًا بعض الشيء للمعلنين على المدى القريب”.

 

وتأتي تصريحات رئيس سناب على عكس تصريحات مارك زوكربيرج – رئيس فيسبوك – الذي هاجم تغييرات الخصوصية الجديدة من أبل ووصفها بأنّها تقضي على المنافسة، وإن كان هذا الوصف أبعد ما يكون عن الحقيقة.

 

تغييرات خصوصية الآيفون

 

كي نفهم تأثير التغييرات الجديدة، يجدر أولًا معرفة كيف تستهدف الشركات المستخدمين عبر برامجها الإعلانية. لاستهداف إعلانات الجوال وقياس مدى فعاليتها، غالبًا ما يستخدم مطورو التطبيقات معرّف أبل للمعلنين (IDFA) وهو عبارة عن سلسلة فريدة من الأحرف والأرقام على كل جهاز من أجهزة أبل.

 

لكن بمجرد إطلاق تحديث الخصوصية الجديد، سيضطر مطوروا التطبيقات طلب إذن الوصول إلى IDFA للمستخدم. ومن المتوقع أن ترفض نسبة كبيرة من المستخدمين منح الإذن بالوصول، وهو ما قد يجعل الإعلانات المستهدفة أقل فاعلية.

 

اقرأ أيضًا: كيف تعرف من أضافك كصديق على سناب شات

 

وربما لهذا السبب هاجم زوكربيرج تغيير السياسة الجديدة بشدة، حيث تعتمد فيسبوك بشكل شبه كامل على الإعلانات لتحقيق عوائدها. وانتقدت الشبكة الاجتماعية قرار أبل وزعمت أنّه يضر الشركات الصغيرة.

 

حيث صرّح زوكربيرج أثناء مكالمة أرباح فيسبوك الماضية: “قد تقول شركة أبل إنّها تفعل ذلك لمساعدة الناس، لكن الخطوات تتبع بوضوح اهتمامات منافسيهم […] نحن وآخرون سنواجه هذا المستقبل المنظور”.