رئيس قسم Xbox يعترض على المعجبين المتعصبين لأجهزة الألعاب

مع إطلاق الجيل التاسع من أجهزة الألعاب من شركتي Sony وMicrosoft عادت “حرب المشغلات” للاشتعال من جديد بعد سنوات من الهدوء النسبي، ومع أن الحرب الأساسية هي بين الشركات التي تحاول التفوق على الأخرى من حيث المبيعات ووفاء اللاعبين وكمية الألعاب الجيدة المتاحة على المنصات، فالكثير من المعجبين الأوفياء ينقلون الأمر إلى المرحلة التالية عبر المديح المتواصل والمستمر لأجهزة الألعاب التي يفضلونها، وبالمقابل ذم الأجهزة المنافسة وحتى اللاعبين الذين يفضلون الأجهزة الأخرى.

 

الآن يبدو أن رئيس قسم Xbox الخاص بالألعاب في شركة Microsoft غير راضٍ عن الحال في عالم الألعاب، إذ عبر السيد Phil Spenser عن عدم تفضيله للمعجبين المتعصبين، ووصفهم بأنهم ربما يكونون السبب الوحيد الذي قد يقوده لترك مجال الألعاب الذي يحبه ويصفه بأنه مجاله المفضل وربما المكان الوحيد الذي يستطيع تحقيق النجاح ضمنه.

 

اقرأ أيضاً: أيهما أفضل PS5 Digital أم Xbox Series S

 

بعض التصرفات التي اعتبرها Spenser مسيئة لمجال الألعاب هي “القبلية” التي تسيطر بشكل كبير على المجال، حيث أن هناك نسبة من اللاعبين الذين يختارون أجهزة الألعاب من الاسم فقط بدل أن يبنوا قرارهم على أية تفضيلات أخرى وموضوعية. وحتى أن بعض التصرفات المستفزة تتضمن قيام بعض المعجبين المتعصبين بشراء أجهزة الألعاب من الشركة الأخرى فقط لدهسها بالسيارة وتحطيمها مثلاً.

 

هناك نواة [من المعجبين] الذين يكرهون المنتج الآخر بحق. وذلك أمر منفر جداً لي. […] لعل ذلك بنظري أسوأ شيء في الصناعة.

 

اقرأ أيضاً: هل الترقية إلى الجيل القادم من أجهزة ألعاب Xbox قرار حكيم حقاً؟

 

مع أن حديث السيد Spenser يبدو منطقياً جداً للكثيرين، وبالأخص مع كون النسبة الأكبر من اللاعبين لا يحبون التعصب الشديد للبعض في المجال، فالأمر قد يبدو كخيانة نوعاً ما للمحبين المتعصبين لأجهزة Xbox، فاللاعبون لا يريدون أن يتعرضوا للانتقاد من رئيس قسم الألعاب الذي ينتج أجهزة ألعابهم المفضلة.

قد يعجبك ايضا