رضا مستخدمي إنستجرام بأدنى مستوياته، ورضا مستخدمي فيس بوك أسوأ حتى

ما هو مستوى رضاك عن تجربة استخدام كل من منصات التواصل الاجتماعي التالي: فيس بوك، تويتر، إنستجرام، تيك توك وبينتريست؟ كان هذا السؤال أساس إحصاء أخير أجراه محللون في وولستريت ليكشفوا واقعاً مقلقاً لعملاقة التواصل الاجتماعي فيس بوك. حيث يبدو أن مستخدمي المنصة وفروعها العديدة ليسوا راضين حقاً عنها. بل أن هناك مستويات عالية ومستمرة بالارتفاع من المستخدمين الغاضبين والكارهين للمنصة.

 

وفقاً لاستطلاع الرأي فقد كان حوالي 24% من مستخدمي فيس بوك “غير راضين بشدة” عن تجربتهم على المنصة. فيما لم تكن نسبة المجيبين بالعكس: “راضون بشدة” سوى 27% فقط. مما يعكس واقعاً مقلقاً للمنصة: المستخدمون يكرهون المنصة بشكل متزايد ولا يحبون تجربتهم عليها. لذا وعلى الرغم من أن فيس بوك لا تزال أكبر منصة تواصل اجتماعي وبفارق كبير حتى بالمقارنة مع الآخرين، فقد لا يستمر هذا التفوق.

 

بالنسبة لمنصة فيس بوك الثانية والعملاقة إنستجرام، فقد كانت الأمور أفضل بمراحل في الواقع لكنها غير مثالية. حيث أجاب 8% من المستخدمين فقط بأنهم غير راضين بشدة عن المنصة. فيما كان حوالي 43% منهم راضين بشدة عن تجربتهم واستخدامهم. ومع أن هذه النسب أكبر بمراحل من تلك الخاصة بفيس بوك، فالواقع أنها الأسوأ في تاريخ إنستجرام حتى اليوم.

 


مواضيع قد تهمك:


 

 بالمقارنة مع الشبكات الاجتماعية الأخرى، كان فيس بوك هو الأسوأ حظوظاً من حيث رضا المستخدمين في الواقع. وأتى بعده في مرتبة ثانية بعيدة تويتر المعروف بالبيئة السامة وكونه مكاناً للجدال والصراعات بالدرجة الأولى. وبشكل عام فقد كانت السنوات الأخيرة فترة سيئة جداً لفيس بوك وفروعه من حيث رضا المستخدمين. حيث أنه ينخفض باستمرار ويعطي المزيد من المصداقية لاحتمال قدوم بديل ما يسرق الحصة السوقية في المستقبل ربما.