ركبة آلية تساعد مبتوري الأطراف على المشيء في غضون دقائق

ركبة آلية – 

في العادي، لا يُمكن لمبتوري الأطراف الذين يحاولون تركيب أطرافًا آلية استخدامها على الفور، يتطلب الأمر عادة ساعات من التعديلات اليدوية للتكيف على أنماط الحركة الخاصة بها، وقد تحتاج إلى العودة لمزيد من التغييرات بعد فترة من ارتدائها.

 

لذا حاول بعض العلماء بصياغة نظام يعتمد على الذكاء الاصطناعي يمكنه ضبط الركبة آليًا والسماح بالمشي على الأرض في غضون عشر دقائق فقط، مما يوفر الكثير من الوقت والجهد، ويستخدم النظام خوارزمية التجربة والخطأ للتعرف على أنماط معينة في بيانات المستشعرات الموجودة بالأداة، وتعيين حدود السلامة الاولية، وتعلم أنماط حركات المشي المستقرة والمفاجئة.

 

هذا الإنجاز ليس وليد اللحظة، وإنما اتى بعد الكثير من عمليات التدريب وإرفاقه بالبشر جسديًا، وعلى الرغم من أن نظام الذكاء الاصطناعي قد يحتاج في العادي إلى الكثير من الوقت لإتقان مجال جديد، إلا أن النظام الجديد سيساعد مبتوري الأطراف  في خلال 15 إلى 20 دقيقة فقط، وهذا لا يوفر أي خطر لمرتديها.

 

اقرأ أيضًا >> أطفال يصممون أطرافهم الإصطناعية بأيديهم من خلال مطبوعات ثلاثية الأبعاد

 

بالطبع النظام حاليًا بعيد عن استعداده لخوض التجارب العملية في عالمنا الحقيقي، فمازالت هناك بعض التحديات، وسيحتاج العلماء إلى تجربته في المنحدرات والسلالم وبعض التضاريس الوعرة، كما أنها سلكية وسيحتاج المبتورون إلى زيارة المختبرات وهذا سيقلل من اوقات العيادات وتوفير الوقت بحرية لجميع المصابين.

 

إن توافرت نسخة لاسلكية من النظام، فقد لا يحتاج المرضى لزيارة العيادات أو المراكز الطبية لتحديث النظام أو تهيئته بشكل ما وعندما يكون ذلك مناسبًا سيوفرون وقتًا أكبر وسيتمتعون براحة أكبر.

ركبة آلية

قد يعجبك ايضا