روبوتات أستروبي من ناسا تطير لأول مرة في الفضاء

ربحت روبوتات أستروبي من ناسا أخيرًا أجنحتها الفضائية، وأكدت الوكالة أن أحد الروبوتات “بومبل” قد طارت بمفردها لأول مرة على متن محطة الفضاء الدولية في الرابع عشر من يونيو.

 

على الرغم من أن الرحلة كانت تتضمن حركات أساسية فقط مثل الطيران للأمام والدوران، إلا أنه كان من الممكن أن تعمل الماكينة في بيئة الجاذبية الصغرى المقصودة.

 

خلال الاختبارات المستقبلية الخاصة بالروبوت بامبل Bumble، سيقوم الروبوت بتحركات متزايدة التعقيد لإظهار استعداده للخدمة، وهناك روبوت آخر “Honey” موجود بالفعل بمحطة الفضاء الدولية، في حين أنه من المتوقع إطلاق روبوت ثالث يُدعى “كوين” في يوليو.

 

اقرأ أيضًا >> ناسا ستفتح أبواب محطة الفضاء الدولية أمام السائحين

 

في النهاية، تُريد ناسا أن تُتم روبوتاتها مجموعة من المهام منها الصيانة والمساعدة حتى يتمكن رواد الفضاء من التركيز على مهامهم بدلًا من المهام الرتيبة، وقد تكون ذات قيمة خاصة للبعثات طويلة المدى إلى القمر والمريخ، والتي يكون فيها الأشخاص والوقت محدودين للغاية.

 

في الرابع عشر من يونيو، أصبح الروبوت بامبل Bumble أول روبوت أستروبي يُطير بقوته الخاصة في الفضاء، ونظام الروبوتات أستروبي هو نظام روبوتات مجاني يساعد الباحثين على اختبار التقنيات الجديدة في درجة انعدام الجاذبية وتنفيذ أعمال روتينية إلى جانب رواد الفضاء على متن المحطة الفضائية الدولية.

 

اقرأ أيضًا >> جيف بيزوس يكشف عن مركبة Blue Moon لنقل رواد الفضاء إلى القمر

 

قبل بداية الرحلة الفردية للروبوت بامبل، تحقق فريق روبوتات أستروبي من ناسا في مركز أبحاث Ames للأبحاث التابع لناسا في وادي السيليكون من أن الروبوت بامبل يُمكنه أن يجد موقعه وأنه مستعد للتنقل داخل المحطة الفضائية.

 

قد يعجبك ايضا