روسيا تعتقل أعضاء من العصابة المسؤولة عن برامج الفدية الخطيرة

قال جهاز المخابرات الروسي  يوم الجمعة إنه اعتقل أعضاء من عصابة REvil المسؤولة عن برامج الفدية الأكثر تدميراً في العالم.

 

 

هذه الاعتقالات هي المرة الأولى التي تتخذ فيها روسيا إجراءً علنيًا ضد إحدى مجموعات برامج الفدية الرئيسية التي يبدو أنها تتمتع منذ سنوات بحرية اختراق أهداف أجنبية لا سيما في الولايات المتحدة ومن ثم إغلاق أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمختَرَقين وابتزاز الأشخاص و الشركات على حد سواء.  

 

 

عصابة REvil هي واحدة من أكثر العصابات الغنية نتيجة اختراق المنظمات و الشركات الأجنبية. كان من بين ضحاياها شركة JBS أكبر مورد للحوم البقر في العالم ، وشركة البرمجيات Kaseya  التي أتاح اختراقها الوصول إلى آلاف الضحايا. وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إن العصابة تلقت أكثر من 200 مليون دولار من مدفوعات الابتزاز.

 

 

إلى حد ما ، تمثل الاعتقالات فوزًا في السياسة الخارجية للولايات المتحدة  التي تتعقب مجرمي الإنترنت في جميع أنحاء العالم وغالبًا ما تعمل مع الحلفاء لاعتقالهم وتسليمهم. لكن العديد من مجرمي الإنترنت يقيمون في روسيا ، والتي لا تسلم مواطنيها وغالبًا لا تعتقلهم بسبب اختراق أهداف أجنبية مما يحبط جهود الولايات المتحدة لقمع برامج الفدية.

 

 

في حين أن الولايات المتحدة كانت متشككة بشكل علني في جدية روسيا في مكافحة برامج الفدية باعتبارها مشكلة عالمية فقد اجتمعت مرارًا وتكرارًا مع ممثلي الكرملين مباشرةً لمحاولة إقناعهم باتخاذ إجراءات ضدهم. 

 

 

 

و قال خبراء في الأمن السيبراني إن توقيت الإعلان مريب ، لأنه يأتي بعد أربعة أيام من فشل المحادثات الأخيرة بين الولايات المتحدة وروسيا حول غزو موسكو المحتمل لأوكرانيا و قد تعرضت مواقع الحكومة الأوكرانية مساء الخميس  لهجوم إلكتروني من قبل مجهولين ونفت روسيا مسؤوليتها لكنها نفت أيضًا أنها وراء هجمات مماثلة سابقة تعتقد الحكومات الغربية على نطاق واسع أنها نفذتها.

 

 

و قال جافين وايلد المحلل الجيوسياسي والخبير الروسي في شركة Krebs Stamos Group  وهي شركة للأمن السيبراني ، إن الاعتقالات كانت ذات دوافع استراتيجية على ما يبدو.

 

 

اقرأ أيضا: اعتقال أكثر من 1800 شخص شاركوا في عمليات غسيل أموال عبر الانترنت