روسيا تهدد بإبطاء جوجل إن لم تحذف الأخيرة الروابط المحظورة

لطالما كانت روسيا واحدة من أكثر البلدان رقابة ومنعاً لوسائل الإعلام المختلفة ضمنها سواء تقليدية كانت أم حديثة. وفي السنوات الأخيرة بات التركيز الأساسي لحكومة البلاد هو الحيز الرقمي وبالأخص منصات التواصل الاجتماعي ومواقع الأخبار. ومع تاريخ البلاد الذي يتضمن مخططات للانفصال عن الإنترنت العالمي ومحاولة إبطاء الوصول إلى تويتر فكل شيء ممكن الآن. وبالطبع ليس من المستغرب أن تهديدات البلاد تطال عملاقة البحث جوجل حالياً.

 

وفق تقارير نشرتها وكالات أنباء روسية حكومية، فمحرك البحث جوجل لديه يوم واحد فقط للاستجابة للمطالب وإلا. حيث أن المطالب هي إزالة المحتوى غير القانوني ومنع الوصول إليه، والذي وفق الحكومة الروسية يشكل الكثير من محتوى محرك البحث. والتهديد المقابل هو إبطاء الوصول إلى جوجل والحد منه إلى حد بعيد. ولو أن هذا التهديد يبدو غريباً بعد انتهاء آخر محاولة روسية لإبطاء موقع بشكل محرج للغاية قبل بضعة أشهر.

 

في العام الماضي كانت الحكومة الروسية قد غرمت جوجل بحوالي 41 ألف دولار (مبلغ لا يذكر بمعايير الشركة) نتيجة حالة مشابهة. كما كان المشرعون الروس قد حاولوا الضغط على شركات إنترنت أخرى لحذف أو إخفاء المحتوى، ومنها محاولة إبطاء تويتر العام الماضي والتي نتج عنها انقطاع كبير لخدمات الإنترنت في البلاد وبالأخص خدمات جوجل.

 


مواضيع قد تهمك:


 

وفق الحكومة الروسية، فجوجل لا يزال يقدم روابط لحوالي 20 حتى 30% من المحتوى والمواقع المحظورة في البلاد. لكن المثير للاهتمام هنا هو أن هذه الأرقام تعني أن محرك البحث يتعامل مع الحكومة الروسية أصلاً لحظر النتائج. ومع أن جوجل والحكومة الروسية يظهران كندين لبعضهما الآن. فالأرجح أن هناك تعاونات سابقة بالنظر إلى كون جوجل حظر المحتوى في السابق.