روسيا جاهزة للانفصال عن الإنترنت العالمي عند الحاجة وفق الرئيس الروسي السابق

لطالما كانت روسيا راغبة بفرض المزيد من القيود وإضافة المزيد من التحكم بالإنترنت ضمن حدودها، لكن وحتى مع حظر بعض التطبيقات والخدمات والمواقع، لا يمكن فعل ذلك بشكل حقيقي في ظل وجود العديد من الطرق المتاحة لتجاوز هذا النوع من الحجب، لذا كان الانفصال عن شبكة الإنترنت العالمية مخططاً موجوداً في تفكير الحكومة الروسية عبر الأعوام الماضية، والآن يبدو هذا المخطط ممكناً أكثر من أي وقت مضى، وبالأخص مع تأكيدات من الرئيس السابق لروسيا ورئيس لجنتها الأمنية الحالي: ديمتري مدفيدف.

 

حيث أكد مدفيدف أن بلاده جاهزة “قانونياً وتقنياً” للانفصال عن الإنترنت العالمي عند الحاجة لفعل ذلك في المستقبل، وبالأخص بعد القانون الذي صدر عام 2019 لتعزيز ملكية البلاد للإنترنت الخاص بها وحقها بالانفصال عن الشبكة العالمية، وذلك على الرغم من تشكيكات الخبراء بكون البلاد جاهزة للقيام بأمر كهذا من الناحية التقنية على الأقل.

 


مواضيع مرتبطة:


 

وفق مدفيدف، فروسيا لا ترى سبباً حالياً للانفصال عن شبكة الإنترنت العالمية، وقدرتها على فعل ذلك هي “سيف ذو حدين”، ولا تنوي البلاد استخدامه إلا عند الحاجة وبالأخص مع كون “الولايات المتحدة تمتلك المفاتيح الحصرية للإنترنت العالمي” ومن الممكن أن تحاول عزل روسيا عن الإنترنت العالمي في حال حصول نزاع كبير محتمل مثلاً.

 

يذكر أن مدفيدف كان الرئيس الاسمي لجمهورية روسيا الاتحادية بين عام 2008 و2012، كما شغل منصب رئيس الوزراء وعدة مناصب هامة أخرى تحت حكم الرئيس الروسي السابق واللاحق له: فلاديمير بوتين. ويأتي تصريحه الجديد خلال فترة مضطربة لروسيا الحديثة التي تخضع لعقوبات صارمة من الغرب وتشهد تزايداً في الاحتجاجات والمظاهرات المعادية للحكومة في الفترة الأخيرة.