سائل هيدروليكي جديد بمثابة “دم الروبوتات” لتعزيز نشاط الروبوتات لفترات طويلة

استلهامًا من سمكة الأسد، ابتكر العلماء نظامًا لتدوير السائل داخل الهياكل الآلية لتخزية الطاقة اللازمة للآلات وذلك من أجل مهام متطوّرة طويلة الأمد. كان نظام الأوعية الدموية الاصطناعية قادرًا على ضخ سائل هيدروليكي كثيف الطاقة يُطلق عليه الباحثون اسم “دم الروبوت” والذي يخزن فيه الطاقة وينقل القوة ويوفر الهيكل كل ذلك في تصميم متكامل.

 

في الطبيعة، نرى كم من الوقت يُمكن أن تعمل الكائنات الحية أثناء القيام بمهام معقدة، وأكد روب شيفرد، أستاذ مشارك في جامعة كورنيل بالولايات المتحدة، ان الروبوتات لا يمكنها أداء مآثر متماثلة لفترة طويلة جدًا، ويُمكن لنهجها المستوحي من الطبيعة أن يزيد بشكل كبير كثافة الطاقة في النظام مع السماح للروبوتات اللينة بالبقاء متنقلة لفترة أطول بكثير.

 

اقرأ أيضًا >> روبوتات أستروبي من ناسا تطير لأول مرة في الفضاء

 

اختبر الباحثون هذا المفهوم من خلال إنشاء روبوت مائي ناعم مستوحي من سمكة الأسد، وصمّمه جيمس بيكول الذي يعمل كمدرس مساعد في جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة. تستخدم أسماك الأسد الزعانف المتموجة للتنقل عبر بيئات الشعاب المرجانية.

 

يساعده في ذلك جلد السيليكون الخارج من أقطاب مرنة وغشاء فاصل الأيونات ليسمح للروبوتات بالانحناء والثني، وتعمل بطاريات خلايا تدفق الزنك على تشغيل المضخات والإلكترونيات على متنها خلال التفاعلات الكهروكيميائية.

 

اقرأ أيضًا >> الروبوتان رومبا وبرافا: روبوتات تنظيف تتناغم لتنظيف منزلك تلقائيًا

 

حقق الباحثون كثافة طاقة تساوي حوالي نصف كثافة بطارية الليثيوم أيون في سيارات تسلا موديل S ويسبح الروبوت باستخدام الطاقة المنقولة إلى الزعانف من ضخ البطارية، ووفّر التصميم الأولي طاقة كافية ليسبح الروبوت من المنبع لأكثر من 36 ساعة وتوفر هذه الروبوتات إمكانيات مثيرة للبحث والاستكشاف.

 

من خلال تصميم مصادر للطاقة تعطي الروبوتات القدرة على العمل لفترات أطول من الوقت، فإن الروبوتات المستقلة يُمكنها أن تتجول في محيطات الكرة الأرضية في مهام حيوية وبيئية حساسة مثل أخذ عينات من الشعاب المرجانية.

 

قد يعجبك ايضا