ساعات ذكيّة تُساعد الطلاب على الغش وإهمال المُذاكرة

موجة شكوى اجتاحت المملكة المتحدة بسب انتشار أحد الساعات الذكية التي أعلن عنها عن طريق موقع أمازون والتي تستهدف الطلاب تحديداً وتساعدهم على الغش بطريقة جديدة في الإمتحانات.

 

توفّر هذه الأدوات الرقمية في العصر الحديث فرصة إغراء كبيرة للطلاب على إهمالهم المذاكرة والإعتماد عليها بطريقة كاملة أثناء الإمتحانات والحصول على الشهادات الكُبرى بدون أدنى مجهود.

 

يتم بيع هذه الساعة الذكية وغيرها من الأدوات الرقمية على موقع أمازون بدون أي رقابة في شرائها لذا بدأ المعلمون في التحذير منها والسعي لحل هذه المشكلة الصعبة أثناء انتشار الكثير من الملحقات الرقمية وازديادها يوماً بعد يوم.

 

تُساعد هذه الساعات الذكية طلاب المراحل الثانوية والجامعات على تخزين وعرض المعلومات على هيئة شراح من النصوص والصور السريعة داخل ساعة عادية يستطيع الطالب التعرّف على الوقت من خلالها، ولن يستطيع أحد منع الطلاب من النظر إلى ساعة اليد أثناء إجراء أي امتحان له، ويتم الضغط على زر الطواريء بالساعة عند اقتراب أي مراقب داخل لجان الإمتحان من الطالب المُرتدي لهذه الساعة.

 

عند البحث عن هذا النوع من الساعات وجدنا أن هناك العديد من النماذج المختلفة لهذه الساعة وهي متاحة على موقع أمازون لمن يُريد شرائها، فضلاً عن نموذج آخر على موقع eBay وهي ساعة متعددة الوظائف، فهي تعمل كقاريء للملفات الموسيقية والنصية والصور، وتستطيع تخزين حتى 4 جيجابايت من البيانات.

 

 

قد يعجبك ايضا