سامسونج الكترونيكس المشرق العربي تفتتح مختبرات ذكية مخصصة للأطفال في مخيم الزعتري

تعاون بين سامسونج الكترونيكس وهيئة الإغاثة الدولية Relief International للتركيز على أهمية التعليم في نشأة الأطفال

 

عمان، الأردن (أيلول 2017 ) – أعلنت سامسونج الكترونيكس المشرق العربي عن افتتاحها أحدث مختبراتها الذكية الخاصة بالتعاون مع هيئة الإغاثة الدولية Relief International، وذلك لدعم التعليم للاجئين السوريين في مخيم الزعتري.

 

هذا وتأتي خطوة سامسونج الكترونيكس المشرق العربي ضمن استراتجيتها الرامية للعمل على رفع مستوى التعليم في المجتمعات التي تتواجد بها من خلال تقنياتها وخبراتها، إذ أن الحلول والأجهزة التي تطرحها في المختبرات ستوفر فرصة للأطفال للإنخراط بالتعليم التفاعلي مما يساعدهم على رسم مستقبل أكثر إشراقاً واستكشاف آفاق جديدة لإبداعهم وقدراتهم.

 

وقد نصت إتفاقية التعاون على تجديد مختبرين ليصبحا خاصين بالتعليم بأحدث التقنيات من سامسونج الكترونيكس بالإضافة إلى تهئية أرض لتصبح ملعب رياضي، ليكون مساحة خاصة بالأطفال لممارسة الأنشطة الرياضية بآمان. هذا وتقع مختبرات سامسونج الذكية ضمن مراكز “مكاني” التي تمولها اليونيسف، وتستهدف من خلالها الفتيات والفتيان من عمر 5 حتى 24 عاماً، وتخدم هذه المراكز الأطفال الغير ملتحقين بالمدارس والمتسربين منها، بهدف الحاقهم بالتعليم النظامي، بالإضافة إلى أصحاب الاحتياجات الخاصة والتقوية بالتعليم.

 

وقال السيد شانغسب لي، رئيس سامسونج الكترونيكس المشرق العربي: “إن تواجدنا في المجتمعات المحلية يحتم علينا من خلال عملنا أن نكون عنصراً فاعلاً بالمجتمع، ورغم الجهود المبذولة في رفعة مستوى التعليم في مخيم الزعتري إلا أنه لا يزال علينا بذل المزيد، ونحن سعداء بالتعاون مع هيئة الإغاثة الدولية. حيث أن هذه المختبرات الذكية سوف توفر للأطفال مساحة مجهزة بأحدث التقنيات لتوفر لهم طرقاً أكثر إمتاعاً للتعلم البديل والتدرب على المهارات الحياتية، الأمر الذي له أهمية كبرى في إثراء تعليمهم.”

 

وأضاف: “نحن في سامسونج نؤمن بما يمكن أن تحققه التكنولوجيا، لتكون مصدراً للإلهام والإبداع لهؤلاء الأطفال الذين هم بأمس الحاجة ليرسموا واقعاً أجمل، وأن يعملوا على الابتكار الذي سيمكنهم من بناء حياة طبيعية وإعدادهم لمستقبل أفضل وأكثر أملاً”.

 

هذا وستقوم سامسونج الكترونيكس المشرق العربي عن طريق هذه المختبرات على طرح مواضيع مختلفة تتعلق بالتكنولوجيا والتي ستساعد الأطفال على اختبار امكاناتهم وإطلاق العنان لإبداعاتهم، إذ سيتم تدريبهم على اللغات الحديثة، وسائل التواصل الاجتماعي، التصوير وصناعة الأفلام، الفن والرسم.

 

السيدة نانسي ويلسون، الرئيس التنفيذي العالمي لهيئة الإغاثة الدولية، المتواجودة الآن في الأردن لغايات التسليم، صرحت قائلة: “لقد رأينا بالفعل الأطفال الذين كانوا غير مهتمين في التعليم الرسمي، قد أصبحوا الآن مشاركين فاعلين في العديد من المشاريع الإبداعية المفيدة في مختبرات الابتكار الاجتماعي لدينا. واستنادا إلى هذا الحماس، وجد الكثيرون الرغبة في مواصلة تعليمهم الرسمي أيضا، مدركين أن ذلك سوف يعطيهم أدوات لتحقيق أحلامهم.  هذه المختبرات الذكية سوف تزودهم بأدوات قوية جدا ليكونوا خلاقين ومبدعين بطرق عديدة، زيادة تعاونهم، السعي من أجل أحلام أكبر في المستقبل، وبناء المزيد من المسارات للتعلم، بث الأمل هو ما نسعى اليه جميعا. “

 

ومن الجدير ذكره أن سامسونج الكترونيكس المشرق العربي تولي اهتماماً خاصاً بالتعليم في دول المشرق العربي  (الأردن، فلسطين، لبنان، سوريا والعراق) وذلك من خلال الشراكات والمشاريع التي تقيمها والتي تهدف إلى التركيز على دور الأطفال والشباب وتنمية قدراتهم.

 

from the event

قد يعجبك ايضا