ليس S21 فقط، بل هواتف سامسونج الأخرى ستأتي دون شواحن وسماعات أيضاً

قبل بضعة أشهر أصدرت شركة Apple الجيل الجديد من هواتفها الذكية: iPhone 12، وبالتزامن مع إطلاق هذه الهواتف كشفت الشركة أنها ستبيع الهواتف دون شواحن أو سماعات أذن في العلبة، ولن تكتفي بالإصدارات الجديدة، بل أن أية هواتف أيفون لا تزال متاحة ستباع دون هذه المرفقات التقليدية في علبتها. ومع أن رد فعل الشركات الأخرى كان السخرية من تصرف Apple ومحاولة استغلاله تسويقياً، فقد بدأت تلك الشركات بالسير على خطى Apple واحدة تلو أخرى.

 

بدأ الأمر مع شاومي التي كشفت عن هاتفها الجديد Mi 11 مع علبة أصغر من المعتاد لأنها تأتي دون الشاحن والسماعة، ومن ثم كشفت سامسونج مؤخراً عن الجيل الجديد من هواتفها الرائدة Galaxy S21 والتي تأتي بدورها دون شاحن أو سماعة. والآن وفقاً لتصريح نشر مؤخراً عن السيد TM Roh أحد أكبر مسؤولي الشركة الكورية، هناك نية للتخلص من الشواحن والسماعات في المزيد من الهواتف الذكية الأخرى ولن يتوقف الأمر عند هواتف الفئات العليا فحسب:

 

نعتقد أن الإزالة التدريجية للشواحن وسماعات الأذن من علب الأجهزة من الممكن أن يساعد على التعامل مع مشاكل الاستهلاك القابل للاستمرارية، وسيزيل أي ضغط يشعر به المستهلكون تجاه تلقي الشواحن غير الضرورية بشكل مستمر مع الهواتف الجديدة.

 

بالطبع يبدو التصريح كما معظم التصريحات من المسؤولين الكبار في الشركات مبهماً للغاية، لكنه يشير وبوضوح إلى أن الشركة تنوي التخلص من تضمين الشواحن مع أي من هواتفها، ومع أن العملية ستكون تدريجية كما يبدو فهي جارية على قدم وساق.

 

يذكر أن الشركات التي بدأت بإزالة الشواحن والسماعات من صناديق هواتفها قد تحججت بالحفاظ على البيئة وتقليل المخلفات الإلكترونية كمبرر لما تقوم به، لكننا ناقشنا الأمر في موضوعنا السابق: هل بيع الهواتف الذكية دون شواحن مفيد للبيئة حقاً، أم مربح للشركات فحسب؟ الذي ينظر إلى الأمر بشكل خارجي من حيث الأثر البيئي المحتمل للأمر، وهل هذا التأثير حقيقي أم أنه مجرد نقل للنفايات من ملحقات تمنح للمستخدم مجاناً ضمن سعر الهاتف إلى ملحقات تباع على حدة وتكلف مبالغ كبيرة نسبياً.