ساندر بيتشاي يؤكد وجود محرك بحث خاضع للرقابة الصينية

اعترف ساندر بيتشاي على عكس ما رفض الإفصاح عنه مسؤول الخصوصية في جوجل في مجلس الشيوخ والذي كان يتعلق  بعمل الشركة في مشروع سري يُسمى “Dragonfly” رفض الإفصاح عن أي شيء يدور حول هذا المشروع، لكن وفقًا لتقارير سابقة فإن هذا هو الإسم الحركي لمحرك البحث الخاضع للرقابة والذي تطوره شركة جوجل للصين منذ عام 2017.

يقوم محرك البحث هذا تلقائيًا بحذف مواقع الويب المحظورة بواسطة جدار الحماية الصيني وإزالته من نتائج البحث وقد أكد رئيس جوجل ساندر بيتشاي صراحة وجود محرك بحث خاضع للحكومة الصينية بعد المشاكل الأخيرة التي تعرضت لها الشركة.

لابد لجوجل أن تحترم قرارات كل بلد، لكن مع بلد مثل الصين والتي تحوي 20% من سكان العالم فقد يكون الأمر أساسيًا أن يتم توفير محرك بحث خاص بهم ولا تريد شركة جوجل أن تضيع هذا العدد الهائل من المستخدمين.

أكد بيتشاي أن هناك العديد من المجالات الأخرى التي توفر فيها جوجل معلومات موثقة وصحيحة أفضل من المتاحة لجميع الأفراد في الصين، كأن توفر معلومات موثقة عن مرض السرطان بدلاً من المعلومات المزيفة التي يحصلون عليها من مواقع أخرى.

أكد الرئيس التنفيذي لشركة جوجل أن الشركة أعادت تقييم اختيارها للانسحاب من الصين قبل عدة سنوات واصفًا البلاد بسوق رائعة وبدأت الشركة بالفعل من 2017 بناء محرك خاص. رغم وجود مطالبات بالشفافية من الموظفين تسعى الشركة إلى تطوير محرك البحث الخاضع للرقابة ولم يتم تحديد ميعاد إطلاق المنتج ولكن عندما انتشرت التقارير عنه للمرة الأولى في شهر أغسطس أكدت المصادر انه قد يكون جاهزًا خلال ستة إلى تسعة أشهر.

 

قد يعجبك ايضا