حان الوقت لتنبش خزانتك، نسخة قديمة من سوبر ماريو 64 تجني الملايين

عبر السنوات الأخيرة، انضمت الألعاب والأمور المتعلقة بها إلى قوائم المقتنيات الثمينة التي يبحث عنها الجامعون المهووسون بالأمر. حيث أن الأجيال التي كبرت مع الألعاب القديمة في السبعينيات والثمانينيات قد باتت قادرة على الإنفاق للحصول على مقتنيات حصرية. وبالطبع فقد كانت خراطيش الألعاب القديمة واحدة من أهم المقتنيات التي يبحث الجامعون عنها. وبالنتيجة شهدنا أرقاماً خيالية ومتزايدة لبيع هذه الخراطيش.

 

لكن مؤخراً تم تحطيم الرقم القياسي السابق وبفارق كبير حتى. حيث بيعت نسخة مختومة من لعبة سوبر ماريو 64 (الصادرة عام 1996) مقابل مليون وخمسمئة وستين ألف دولار أمريكي. وبذلك حصلت النسخة على سعر أعلى بكثير من حاملة اللقب السابقة: نسخة من لعبة The Legend of Zelda كانت قد بيعت لقاء 870 ألف دولار قبل أيام فقط. والسعر الجديد أكثر من ضعفي ما كان رقماً تاريخياً منذ أشهر عندما بيعت نسخة من لعبة سوبر ماريو بروس مقابل 660 ألف دولار.

 

في حال لم تكن تعرفها جيداً، فلعبة سوبر ماريو 64 هي واحدة من أنجح ألعاب السلسلة المحبوبة على الإطلاق. حيث كانت أول لعبة ثلاثية الأبعاد في السلسلة، وكانت أحد أسباب نجاح جهاز ألعاب نينتندو 64 حينها. وبالنظر إلى عمر اللعبة فقد كان من المثير للإعجاب العثور على نسخة منها بحالة مثالية. حيث منحت النسخة المباعة تصنيف 9.8 A++ من شركة Wata المختصة بتقييم نسخ الألعاب. وهذا التقييم هو أعلى تقييم تم منحه لنسخة لعبة حتى اليوم.

 


مواضيع قد تهمك:


 

المثير هو أن المزادات الكبرى للألعاب المهمة والنادرة تتم طوال الوقت، وفي الكثير من الحالات تجلب ثروات حقيقية. ففي العام الماضي مثلاً، عثر ابن أحد موظفي نينتندو السابقين على أغراض لوالده في سقيفة المنزل. وتحت الغبار كان بين الأغراض نموذج أولي لجهاز Nintendo PlayStation؛ وهو جهاز لم يصدر قط وكان تعاوناً بين شركتي نينتندو وسوني. حيث تهربت نينتندو من العقد حينها، مما دفع سوني لتطوير جهاز ألعاب خاص بها هو بلايستيشن شديد النجاح اليوم. ومقابل هذه القطعة البلاستيكية المصفرة دفع حوالي 360 ألف دولار. والأرجح أن السعر سيكون أعلى إن عرضت للبيع من جديد.