سوق الاجهزة اللوحية: ابل في المركز الاول، وسامسونج في المركز الثاني، وامازون تلحق بهم

لا يزال سوق الاجهزة اللوحية ينمو يوماً بعد يوم، و لكن يبدو أن معدل النمو بدأ يهبط. حيث شهد الربع الرابع من عام 2013 شحن ما يقرب من 76.9 مليون وحدة في جميع أنحاء العالم، مُقارنة بـ 60 مليون وحدة للربع نفسه من العام الماضي.

 

كما استطاع الأيباد مرة أخرى احتلال المركز الاول رغم انخفاضه الى 33.8% من حصة السوق، في حين استطاعت سامسونج زيادة حصتها الى 18.8% لتحتفظ بالمركز الثاني. كما انخفضت حصة امازون بنسبة 5.8%، و لكنها استطاعت الحفاظ على المركز الثالث، كما ثبتت اسوس في المركز الرابع بنصيب 5.1%، و قفزت لينوفو الى المركز الخامس بحصة 3.4%.

 

و تشير الاحصائيات القادمة من شركة IDC، أن سوق الأجهزة اللوحية نما بنسبة 28.2% عن العام الماضي. باختصار، يمكننا أن نقول بأن خسارة حصة الأيباد كانت معادلة الى حد ما للمكسب الذي حققته لوحيات الأندرويد.

 

كما أشارت IDC، المتخصصة في جمع الإحصائيات و البيانات أن خسائر حصة أبل جاءت نتيجة للنجاح المستمر من المنافسين كبار أو صغار على حد سواء، مما تسبب في جعلها تبيع 26 مليون أيباد فقط في الربع الأخير. و في حين ان الربع الرابع يعتبر الأكثر نجاحاً على الإطلاق بالنسبة للشركة، فقد نمت شحنات الايباد الى 13.5% على مدار العام، و التي تعتبر أقل بكثير من متوسط توقعات المحللين.

 

و على جانب الاندرويد، استطاعت سامسونج مرة أخرى تأمين موقعها في المرتبة الثانية بمبيعات وصلت الى 14.5 مليون جهاز. كما باعت أمازون 5.8 مليون وحدة خلال نفس الربع، في حين تمكنت اسوس من شحن ما يقرب من 3.9 مليون وحدة تقريباً، و بعدها جاءت لينوفو ضمن الخمسة الاوائل مع 3.4 مليون وحدة مُباعة.

 

و تشير إحصائيات IDC أن معدل نمو السوق قد انخفض بشكل كبير مقارنة بمعدلات النمو في الأعوام السابقة. و كنتيجة لذلك، فسوف يكون عام 2014 أكثر صعوبة بالنسبة للأجهزة اللوحية نظراً للدفع بأجهزة أرخص و أقل تكلفة مع مميزات أكثر و أكثر، و هو ما قد يؤدي الى خروج بعض المُصنعين من اللعبة عاجلاً أو آجلاً.

 

 

 

قد يعجبك ايضا