سوق التخزين بأمان: عملة Chia تفقد نصف قيمتها مع بداية تداولها

عبر العام الأخير شهد العالم التقني شحاً متزايداً وأزمة تصنيع حقيقية للشرائح التقنية، ويبدو أن هذا النقص المستمر يلقي بظلاله على مختلف المجالات بداية من أجهزة الألعاب وبطاقات الرسوميات المفقودة من الأسواق وحتى شرائح السيارات التي باتت قليلة كفاية لترغم العديد من الشركات على إيقاف مصانعها مؤقتاً. لكن وقبل أسابيع بدأ نوع جديد من النقص: نقص وحدات التخزين الكبيرة الموجهة للشركات بالدرجة الأولى.

 

كما هو الحال مع نقص الشرائح الإلكترونية، فقد كان هناك عوامل تابعة للعملات الرقمية من حيث نقص وحدات التخزين، حيث ارتفعت أسعار الأقراص الصلبة عدة أضعاف في شرق آسيا وسط انتظار وترقب كبير لحدث مؤثر في عالم العملات الرقمية: إطلاق عملة إلكترونية جديدة تحمل اسم Chia وبدلاً من إثبات العمل كما العملات الرقمية الأخرى، تعتمد هذه العملة على إثبات الزمكان وتحتاج لوحدات تخزين كبيرة بدلاً من بطاقات الرسوميات والشرائح الإلكترونية المخصصة.

 

الآن تم إطلاق العملة حقاً منذ أيام، لكن من الواضح أن التنبؤات التي قالت أن العملة ربما تهدد سوق وحدات التخزين للشركات وحتى للأفراد مستقبلاً قد كانت خاطئة إلى حد بعيد، حيث أن يوم التداول الأول للعملة شهد إطلاقها بسعر 1600 دولار للعملة، ومع أنها ارتفعت مؤقتاً إلى أكثر من 1900 دولار، فقد انهارت بسرعة بعدها واستقرت عند قيم قريبة من 700 دولار أمريكي، أي أقل من نصف قيمة الإطلاق الخاصة بها.

 


مواضيع قد تهمك:


 

مع الانخفاض الكبير والفوري لقيمتها، من الواضح أن الاهتمام بالعملة ليس بالحجم المتوقع سابقاً حقاً، وبالتالي لن يكون هناك حافز قوي كفاية للمعدنين لشراء أقراص صلبة ووحدات تخزين أخرى بشكل يؤثر على السوق ويرفع الأسعار كما حصل مع بطاقات الرسوميات مثلاً.