سيارتك تتجسس عليك لصالح سلطات إنفاذ القانون!

في تقرير جديد من موقع The Intercept، تم تسليط الضوء على تقنية جديدة مثيرة للقلق تمكّن سلطات إنفاذ القانون من استخراج البيانات الشخصية من سيارتك!

 

وقد بدأت السلطات بالاستفادة من هذه التقنية بالفعل، حيث أصدرت الجمارك وحماية الحدود الأميركية أمر شراء بقيمة مئات الآلاف من الدولارات من شركة استخراج البيانات السويدية MSAB تضمن “مجموعات أدوات التحليل الجنائي للمركبات” تمت صناعتها بواسطة شركة Berla الأميركية.

 

وكشف التقرير أن شركة MSAB تعد سلطات إنفاذ القانون بالوصول إلى مجموعة واسعة من المعلومات الشخصية الحساسة المخزنة في وحدات تحكّم المعلومات والترفيه والعديد من أجهزة الكمبيوتر الأخرى التي تستخدمها السيارات الحديثة، فيما يشبه البيانات التي تحصل عليها السلطات من اختراق الهاتف الذكي.


قد تود أيضًا قراءة:


وتزعم شركة MSAB أن هذه البيانات يمكن أن تشمل أحدث الوجهات التي ذهب إليها الشخص، ومواقعه المفضلة، وسجلات المكالمات، وقوائم جهات الاتصال، والرسائل النصية القصيرة، ورسائل البريد الإلكتروني، والصور، ومقاطع الفيديو، وخلاصات الشبكات الاجتماعية. بل إن الشركة يمكنها استرداد البيانات المحذوفة، والخطط المستقبلية، وتحديد الشركاء المعروفين وإنشاء أنماط الاتصال بينهم.

 

الأمر يبدو مخيفًا للغاية، لأن حجم البيانات التي يمكن الحصول عليها كبير للغاية ويشبه ما يمكن الحصول عليه من اختراق الهاتف الذكي، لكن المستخدم على وعي بوجود هذا الكم من البيانات في هاتفه الذكي، والعكس صحيح مع السيارة الشخصية، فمن كان يعرف أن بالإمكان استخراج كل هذه البيانات منها قبل اليوم؟