ما هو دور مركز Cern في عمليّة دراسة جسيمات الفيزياء؟

لم يكتفِ العالم من الأبحاث والتقنيات المتعلقة بالفضاء. بل مازالوا يحاولون اسكتشاف أكبر قدرٍ من الأسرار المتعلقة بهذا الخصوص. ولكن بالحقيقة، فقد أصبح الأمر أكثر تعقيدًا من ذي قبل. فمع التطور الرهيب بالتكنولوجيا ظهرت بيانات ومعلومات هائلة ومعقدة تحتاج إلى معالجة كبيرة ليتم استخدامها. ومن هنا تم إنشاء سيرن داتا. 

 

ما هو سيرن؟

يعد سيرن من أضخم مراكز البيانات بالعالم. ويعود إلى المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، وتقع على الحدود الفاصلة بين سويسرا وفرنسا. وساعد في جمع قدر كبير من البيانات المهمة. وهو قلب البنية التحتية العلمية والإدارية والحوسبية الكاملة للـمختبر التابع للمنظمة. حيث تعمل فيه 230000 نواة معالج و 15000 خادم على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

 

 

قد يهمّك أيضًا:

مخترقون ينجحون في مهاجمة منشأة نووية

أول رحلة سياحية إلى الفضاء قادمة قريباً، والسعر على المزاد

 

 

تعد أرشفة الكميات الهائلة من البيانات وظيفة أساسية في سيرن. حيث تُستخدم الأشرطة المغناطيسية كوسيط تخزين رئيسي طويل الأجل ويتم ترحيل البيانات من الأرشيف باستمرار إلى تقنية أحدث، وهي أشرطة عالية الكثافة. تم إنشاء نظام التخزين EOS  لتلبية متطلبات الحوسبة القصوى لمصادم الهادرونات الكبير. يستخدم سيرن قاعدة بيانات أوراكل لدعم أنظمة التحكم في مصادم الهادرونات الكبير (LHC)، والذي يعد أكبر وأقوى مسرّع للجسيمات في العالم. ولكن كيف يتم جمع البيانات الضخمة واستخدامها من قبل العلماء الذين يعملون على مصادم الهادرونات الكبير في سيرن؟ يجمع المصادم LHC البيانات باستخدام مستشعرات الضوء لتسجيل اصطدام البروتونات المتسارعة حول المصادم. حيث أنه يتم جمع 300 غيغابايت في الثانية، بمعنى آخر قرابة المليار غييغابايت من البيانات باليوم، والتي توفرها أجهزة استشعار سيرن السبعة، والتي يتم تقليصها في النهاية إلى 300 ميغا بايت في الثانية من البيانات “المفيدة”.

 

 

وتتمثل الوظيفة الرئيسية لـسيرن في توفير مسرعات الجسيمات والبنية التحتية الأخرى اللازمة لأبحاث فيزياء الطاقة العالية، ونتيجة لذلك، تم إنشاء العديد من التجارب في سيرن من خلال التعاون الدولي. يجدر بالذكر أنه يتم تنظيم وإدارة سيرن من قبل 23 دولة عضو، لكل منها مندوبان رسميان في مجلس سيرن، والذي هو أعلى سلطة في المنظمة وهو مسؤول عن جميع القرارات المهمة.