هل شراء حاسوب كروم بوك مناسب لك أم لا؟

طوال عقود من الزمن كان مشترو الحواسيب المحمولة الجديدة أمام خيارين أساسيين في الواقع: الحواسيب الشخصية التي تستخدم نظام ويندوز (وتدعم استخدام توزيعات نظام لينوكس) أو حواسيب شركة Apple التي تعمل بنظام macOS وتشكل المنافس الحقيقي الوحيد لنظام ويندوز. لكن الأمور قد تغيرت في السنوات الأخيرة مع تقديم نظام ChromeOS وحواسيب كروم بوك المحمولة.

 

عبر السنوات الأخيرة حققت حواسيب كروم بوك شعبية متزايدة في العديد من الأوساط وبالأخص في المجال التعليمي وحتى في عمل الشركات، حيث تمتلك هذه الحواسيب العديد من الميزات التي تجعلها مناسبة لعدة شرائح من المستخدمين وجتى أنها ضاعفت مبيعاتها مرتين خلال عام 2020.

 

في هذا الموضوع سنتناول ماهية حواسيب كروم بوك أصلاً، وهل الحصول على حاسوب كروم بوك هو فكرة جيدة في حالتك أم لا حسب متطلباتك والأمور التي تحتاجها وتقوم بها بشكل دوري باستخدام حاسوبك.

 

ما هي حواسيب كروم بوك؟

 

هل شراء حاسوب كروم بوك مناسب لك أم لا؟

 

من حيث المبدأ لا تختلف حواسيب كروم بوك عن الحواسيب المحمولة العادية من حيث العتاد، فهي تستخدم نفس الأجزاء عادة لكن الاختلاف الأساسي هو النظام، حيث أنها تعمل بنظام ChromeOS الذي طورته شركة جوجل ويبدو أقرب إلى متصفح Google Chrome لكن مع ميزات موسعة تتضمن تطبيقات الويب.

 

كما هو متوقع فقد بني نظام ChromeOS حول خدمات وتطبيقات Google بالدرجة الأولى، وفي الفترة الأولى من ظهوره كان النظام أشبه بالمتصفح من حيث اعتماده بشكل شبه كامل على الويب لأداء مختلف المهام، لكن الأمور قد تغيرت بشكل كبير منذ حينها وبات النظام أكثر نضجاً وأقرب إلى أنظمة التشغيل الأخرى، كما أن قائمة التطبيقات والبرمجيات المدعومة تتوسع باستمرار وبالأخص مع إضافة القدرة على تشغيل تطبيقات أندرويد على النظام.

 

من المهم الانتباه إلى أن نظام ChromeOS ليس قابلاً للتثبيت على أي حاسوب تريده، بل أن حواسيب كروم بوك تأتي مع النظام أصلاً دون خيار لاستبداله كما لا يمكن تثبيت النظام على حاسوب غير مدعوم أصلاً ولم يكن مصمماً لاستخدام النظام.

 

ما الذي يجعل حواسيب كروم بوك مغرية جداً

 

هل شراء حاسوب كروم بوك مناسب لك أم لا؟

 

طوال عقود كان كسر الاحتكار المزدوج لنظامي ويندوز وMacOS يبدو مستحيلاً في الواقع، لكن نظام ChromeOS هو أول خيار يتمكن من الازدهار وسط هذه المنافسة، وبالتالي هناك العديد من العوامل التي تدفع المستخدمين لاختيار حواسيب كروم بوك دوناً عن سواها، وأهم هذه الأسباب هي:

 

السعر المنخفض عموماً

 

بالمقارنة مع الحواسيب المعتادة المصممة لنظام ويندوز، تعد حواسيب كروم بوك رخيصة للغاية في الواقع. حيث أن معظم الخيارات المتاحة تكلف أقل من 500 دولار أمريكي، ومن الممكن العثور على أسعار دون 200 دولار حتى في بعض الحالات.

 

بالطبع فقد بدأت العديد من حواسيب الفئة المتوسطة والعليا حتى بالظهور في عالم حواسيب كروم بوك، لكن من النادر العثور على حواسيب منها تكلف 1000 دولار أمريكي مثلاً، فيما أن هذا السعر معتاد لحواسيب ويندوز بطبيعة الحال، وحتى أنه متدنٍ من منظور حواسيب ماك بوك.

 

القدرة على العمل حتى على المواصفات المتدنية

 

يمكن وصف نظام ChromeOS بأنه “خفيف” من حيث استهلاكه للموارد ومتطلباته في الواقع، حيث أنه قد صمم للعمل مع عتاد ذي قدرات أدنى بوضوح من المعتاد، لذا من الممكن استخدام حاسوب كروم بوك بشكل ممتاز على مواصفات تبدو غير قابلة للعمل لنظام ويندوز 10 أو MacOS مثلاً.

 

في الواقع يرتبط هذا الأمر مع السعر المنخفض لهذه الحواسيب عموماً، حيث أنها لا تحتاج لعتاد قوي للعمل بشكل جيد، وبالتالي تكون معظم حواسيب كروم بوك منخفضة المواصفات وبالتالي رخيصة إلى حد بعيد وقادرة على أداء المهام المطلوبة منها رغم انتمائها لفئة سعرية دنيا.

 

سهولة الاستخدام

 

وفق طريقة النظر للأمر من الممكن اعتبار تجربة استخدام حواسيب كروم بوك جيدة أو سيئة في الواقع، حيث أنها تمتلك واجهة وطريقة عمل مختلفة عن المعتاد إلى حد بعيد، لكنها سهلة التعلم والاستخدام إلى حد بعيد. بالنتيجة من الممكن أن يكون الانتقال إلى استخدامها من نظام ويندوز أو MacOS مزعجاً للمستخدمين القدامى، لكن بالنسبة للمستخدمين الجدد وبالأخص الطلاب فهي مثالية، وهذا ما يبرر انتشارها في المجال التعليمي.

 


مواضيع قد تهمك:


 

هل من المناسب أن تختار حاسوب كروم بوك بدلاً من الخيارات الأخرى؟

 

هل شراء حاسوب كروم بوك مناسب لك أم لا؟
بعض مجالات العمل والاستخدام غير متاحة لحواسيب كروم بوك أصلاً

 

يعتمد جواب هذا السؤال على استخداماتك المتوقعة للحاسوب بالطبع، حيث أن حواسيب كروم بوك تعمل بشكل ممتاز للاستخدامات التي صممت لأجلها، لكنها غير مناسبة أبداً للعديد من المهام الأخرى. لذا وقبل التفكير بالأمر يجب عليك أن تعرف ما الذي تريد استخدامه، هل تريد تحرير المستندات وانشائها وتصفح الويب؟ في هذه الحالة سيكون اقتناء حاسوب كروم بوك هو القرار الصائب لأنها مثالية لهذه الغايات وستوفر الكثير من المال باختيارها.

 

بالمقابل وفي حال كان ما تريده هو تعديل الصور أو مونتاج الفيديو أو الاستخدامات الاحترافية الأخرى مثل التصميم الهندسي أو البرمجيات المخصصة أو حتى تشغيل الألعاب، فاختيار حواسيب كروم بوك هو مضيعة كاملة للمال لأنها لن تساعدك على أداء هذه المهام. السبب الأول هو أنها لا تمتلك القدرة على التعامل مع مهام متطلبة كهذه أصلاً، والسبب الأكبر ربما هو أن البرمجيات الاحترافية لمعظم المجالات غير متاحة أصلاً لنظام ChromeOS.

 

في الواقع يبدو استخدام نظام ChromeOS أشبه باستخدام هاتف تقليدي في عالم الهواتف الذكية اليوم، فهي جيدة لما صممت لأجله ومن الممكن أن تكون متفوقة حتى في المهام البسيطة، لكن ما هو متاح لك محدود للغاية وفي حال كنت تريد المزيد من الحرية باختيار التطبيقات والبرامج والانتقال إلى مجال عمل جديد لن تكون كافية أبداً.

 

مع الوقت من الممكن أن يتغير الواقع الحالي لحواسيب كروم بوك دون شك، حيث أن هناك بوادر إنتاج حواسيب كروم بوك بقدرات أكبر، كما أن استمرار انتشارها سيرغم مطوري البرمجيات الكبار مثل Adobe وAutoDesk على دعمها، لكن حتى ذلك الحين تبقى هذه الحواسيب ممتازة فيما صممت لأجله فقط دون حرية كبيرة أو تنوع.