هل من الحكمة شراء سيارة كهربائية الآن؟ أم أن الانتظار أفضل؟

قبل عشرة سنوات فقط، كانت فكرة انتشار السيارات الكهربائية لا تزال بعيدة للغاية عن الواقع، حيث كان هناك عدد محدود جداً من هذه السيارات وكانت محصورة بسيارات رياضية باهظة جداً، وأخرى صغيرة وقبيحة وتكلف أكثر من نظيرتها العاملة بالوقود بكثير.

 

لكن اليوم لم تعد الأمور كما كانت في الماضي، بل باتت السيارات الكهربائية مجالاً مثبت النجاح ومستمراً بالنمو بشكل متسارع حتى، وبالإضافة إلى العديد من الشركات المختصة بالسيارات الكهربائية، فقد بدأت العديد من شركات السيارات التقليدية مثل Toyota وVW وGM بتصميم وصنع سيارات كهربائية ناجحة خاصة بها.

 

بالنظر إلى سوق السيارات الكهربائية اليوم، فقد بات من الواضح أن هذا المجال هو المستقبل، لكن السؤال الأساسي هنا هو: هل يجب أن تشتري سيارة كهربائية منذ الآن أم أن الانتظار خيار أفضل؟ وفي هذا الموضوع سنحاول جواب هذا السؤال بالشكل الأفضل، ولو أن الحالة الراجحة في معظم الحالات هي أن الانتظار أفضل.

 

هل غايتك بيئية؟ انتظر قدر الإمكان!

 

هل من الحكمة شراء سيارة كهربائية الآن؟ أم أن الانتظار أفضل؟

 

للوهلة الأولى قد يبدو أن شراء سيارة كهربائية جديدة وبدء توفير أجور الوقود اللازم للسيارات التقليدية هو الخيار الأفضل للبيئة، لكن الواقع مختلف تماماً عن ذلك، وبالأخص عندما تحتسب أن صنع السيارات الجديدة ضار بيئياً أكثر بمراحل من تشغيل سيارة تقليدية قديمة للعديد من السنوات التالية.

 

في حال كنت مهتماً بالبيئة بالدرجة الأولى، فالأفضل أن تتمسك بسيارتك التقليدية وتقودها لآخر لحظة ممكنة، وعندما يصبح شراء سيارة جديدة لا مفر منه سيكون رهانك على السيارات الكهربائية خياراً جيداً. لكن التخلي عن سيارتك التي تعمل بالشكل الصحيح اليوم لتشتري سيارة كهربائية جديدة بدلاً منها لن يفعل شيئاً سوى زيادة بصمتك الكربونية وتأثيرك السلبي على البيئة.

 

هل شراء سيارة كهربائية مجدٍ مالياً اليوم؟

 

هل من الحكمة شراء سيارة كهربائية الآن؟ أم أن الانتظار أفضل؟

 

بالنسبة لعدد كبير من المشترين الممكنين، فالعامل الأساسي في شراء سيارة كهربائية ليس البيئة حقاً، بل أنهم يريدون توفير المال نظراً لكون السيارات الكهربائية لا تستهلك الوقود وبالتالي توفر المال على المدى البعيد كونها تستخدم بطارية وعادة ما يكون تشغيل المحرك بالطاقة الكهربائية أرخص (وأقل أعطالاً وحاجة للصيانة) من محركات الوقود التقليدية.

 

هنا يصبح الأمر مثيراً للاهتمام، حيث أن السيارات الكهربائية الحالية أغلى بوضوح من نظيرتها التقليدية في معظم الحالات، لكن الأمور تتغير حسب عدة عوامل تلعب دوراً هنا مما يجعل الحالة خاصة في كل بلد ومنطقة ووقت حتى، حيث تعتمد الجدوى السعرية على أمور مثل:

 

  • وجود حوافز مالية لمشتري السيارات الكهربائية، حيث تتيح بعض الدول حسومات ضريبية وتخفيضات رسوم وحتى أماكن ركن مجانية لمالكي السيارات الكهربائية.
  • سعر الوقود، وهو أمر متقلب للغاية كما شاهدنا في عام 2020 الماضي، حيث من الممكن أن ينخفض السعر أو يرتفع مغيراً كامل المعادل.
  • سعر الكهرباء، وهذا كما سعر الوقود من الممكن أن يتغير من وقت لآخر، كما أنه مختلف حسب كل منطقة جغرافية.

 

هل من الحكمة شراء سيارة كهربائية الآن؟ أم أن الانتظار أفضل؟

 

بالمحصلة يكون اختيار سيارة كهربائية أرخص في حال كان مجموع الخصومات الضريبية وتوفير المال من عدم شراء الوقود خلال مدة معينة كافياً لجعل إجمالي سعرها أدنى من سعر سيارة تعمل بالوقود التقليدي وتمتلك ميزات مشابهة ويمكن مقارنتها بها.

 


مواضيع قد تهمك:


 

تريد سيارة كهربائية حصراً؟ الانتظار لصالحك أيضاً

 

من المعروف أن السيارات مكلفة للغاية من حيث السعر وتكلفة التصنيع، وفي حال السيارات الكهربائية يكون الجزء الأكبر من التكلفة هو سعر البطاريات التي توضع ضمن هذه السيارات وتسمح لها بالعمل. وفي حالة السيارات الكهربائية تستخدم نفس البطاريات المستخدمة في الهواتف الذكية واللابتوبات وسواها اليوم: بطاريات الليثيوم-أيون.

 

هل من الحكمة شراء سيارة كهربائية الآن؟ أم أن الانتظار أفضل؟
الإنتاج العالمي من بطاريات الليثيوم أيون على يمين الصورة مقابل تكلفة تصنيع هذه البطاريات على اليسار.

 

من هنا يظهر الأثر الكبير للانتظار بعض الوقت، حيث أن أسعار بطاريات الليثيوم-أيون ليست ثابتة في الواقع، بل أنها مستمرة بالهبوط منذ سنوات طويلة الآن، ومنذ عام 1990 حتى الآن انخفض سعر بطاريات الليثيوم بحوالي 98%، وباتت تكلفة بطاريات الليثيوم الحالية هي 140 دولاراً لكل كيلو واط من الطاقة.

 

المشكلة هي أن 140 دولاراً للكيلو واط لا يزال سعراً مرتفعاً في الواقع، وبالتالي لا تزال السيارات الكهربائية أغلى بالضرورة من نظيرتها التقليدية وتحتاج إلى حوافز حكومية لتنافس. ولتصبح السيارات الكهربائية بمستوى أو أرخص من السيارات التقليدية، يجب أن تنخفض تكلفة الكيلو واط دون عتبة 100 دولار أمريكي.

 

وفق ما هو واضح اليوم، فكل عام يشهد انخفاضاً إضافياً لتكلفة بطاريات الليثيوم، ومن المتوقع أن يهبط السعر دون عتبة 100 دولار خلال السنوات القليلة القادمة. لذا وبالنسبة للراغبين بشراء سيارة كهربائية، فالوقت المنتظر هو توفير حقيقي للمال دون شك وبعض الانتظار قد يعني بضعة آلاف من الدولارات موفرة.

 

في الوقت الحالي وإن كنت تريد التوفير، فالأفضل أن تؤجل شراء سيارة جديدة لبعض الوقت، فشراء سيارة تعمل بالوقود أو الكهرباء الآن سيكلفك أكثر من انتظار عامين أو ثلاثة مثلاً وشراء سيارة كهربائية تكلف أقل بوضوح كسعر وكتكاليف تشغيل بعيد المدى حينها.