ما هي العوامل التي يجب أن تنظر إليها عند شراء لابتوب مستعمل؟

مع كون أسعار اللابتوبات باهظة عموماً، وبالأخص تلك التي تمتلك مواصفات عالية أو أنها مصممة لاستخدامات مخصصة، فقد بات سوق اللابتوبات المستعملة مزدهراً للغاية في العديد من البلدان حول العالم، حيث أن شراء لابتوب مستعمل من الممكن أن يكون صفقة ممتازة توفر الكثير من المال على المشتري في بعض الحالات، لكن في حالات أخرى من الممكن أن تكون الصفقة ظالمة للغاية وأقرب للاحتيالية حتى.

 

مع كون أسواق السلع المستعملة عموماً غير منظمة ولا تمتلك أسعار أو معايير محددة، هناك في الواقع مجال كبير للتلاعب بالأسعار والمواصفات من قبل التجار، وفي الكثير من الحالات يحجم المشترون عن شراء أي سلعة مستعملة بسبب تجربة سابقة سيئة وبالأخص في اللابتوبات حيث عليك دفع ثمن بضع مئات من الدولارات عادة للحصول على لابتوب جيد.

 

في هذا الموضوع سنتناول الأمور الأساسية التي يجب أن تنظر إليها بشكل جيد عند التفكير بشراء لابتوب مستعمل، فالأمر ليس ببساطة شراء لابتوب جديد أبداً، وهناك الكثير من الأمور التي من الممكن أن تفتح باب الخداع في حال لم يمتلك المشتري الخبرة والمعرفة الكافية، لذا ومع هذه العوامل التي يجب أن تضعها بحسبانك ستكون أفضل جاهزية لاختيار لابتوب مستعمل جيد ومناسب لك وضمن هامش سعري مقبول يضمن أنك توفر المال مقابل التضحية بشراء منتج مملوك سابقاً بدل الجديد.

 

عمر اللابتوب

 

ما هي العوامل التي يجب أن تنظر إليها عند شراء لابتوب مستعمل؟

لعل هذا أول عامل يجب أن تنظر إليه عند التفكير بشراء أي لابتوب مستعمل لسبب بسيط: هناك جزء كبير من اللابتوبات المستعملة القديمة المعروضة للبيع والتي لا تستحق الشراء بأي سعر في الواقع لأن الزمن قد عفا عنها منذ وقت طويل.

 

كما أي منتج إلكتروني آخر عادة ما تمتلك اللابتوبات عمراً افتراضياً محدداً، وبعد بضعة سنوات تبدأ أجزاؤها بالفشل من جهة، كما تصبح مواصفاتها ضعيفة كفاية لألا تكون جديرة بالاعتبار اليوم.

 

عموماً أي لابتوب عمره أكثر من 4 إلى 5 سنوات لا يستحق الشراء أبداً لأنه قديم للغاية، والأرجح أنك ستلاقي العديد من المشاكل معه من حيث الإصلاحات ومشاكل الأداء المختلفة مهما كان يبدو وكأنه لم يستخدم على الإطلاق. لذا عادة ما يكون العمر المثالي هو بين عامين حتى 4 أعوام، وهنا يمكن أن تجد لابتوبات جيدة لا تزال قادرة على العمل في الوقت الحالي والأرجح أنها ستبقى دون مشاكل لبضعة سنوات أخرى.

 

سبب البيع المطروح

 

في معظم الحالات يكون سبب البيع هو كون البائع قد حصل على لابتوب أحدث وبمواصفات أفضل ويريد التخلص مما كان لديه سابقاً، وهذا السبب ليس مشكلة أبداً لكن يصبح مثيراً للشكوك إلى حد بعيد عندما يكون اللابتوب لا يزال جديداً نسبياً. إذ عليك أن تضع باعتبارك أن اللابتوبات التي لم يتجاوز عمرها عاماً أو عاماً ونصف بعد قد تبدو كصفقة جيدة، لكنها نادراً ما تباع إن لم تكن تعاني من مشاكل كبرى قد لا تظهر لك إلا بعد مدة.

 

اقرأ أيضاً: 5 نشاطات ونصائح لمَلْء أوقات الفراغ باستخدام اللابتوب

 

السعر المناسب ومدى التوفير الموجود

 

هذا الأمر قد يكون من الأصعب تقديراً في الواقع، إذ أن تقدير قيمة اللابتوب المستعمل تبدو عملية صعبة للغاية وبالأخص عند أخذ أمور مثل حالته الخارجية والداخلية بعين الاعتبار والإصلاحات السابقة. لكن على العموم وفي حال كان اللابتوب في حالة ممتازة ولا يعاني من أية مشاكل أو أضرار حقيقية عادة ما يمكن احتساب القيمة المناسبة له بطرح نسب مئوية من سعره الأصلي حسب عمره.

 

عادة ما تفقد الإلكترونيات حوالي 10 حتى 15% من سعرها بمجرد أن يتم تشغيلها واستخدامها ولو لمرة واحدة، وبالإضافة إلى النسبة المخصومة من التشغيل الأولي عليك طرح ما بين 10 حتى 15% من السعر لكل سنة من عمر اللابتوب الذي تنوي شرائه.

 

على سبيل المثال، لنفرض أن اللابتوب المطلوب كان يكلف حوالي 1000 دولار أمريكي عند شراءه للمرة الأولى قبل 3 أعوام، هنا يفترض أن يكون سعره اليوم بين 400 و600 دولار أمريكي فقط، لكن السعر قد يكون أعلى تبعاً لعوامل إضافية مثل كون اللابتوب قد أعيد تصنيعه من قبل شركة معتمدة، أو أنك تشتري من وسيط وليس من المالك الأصلي، أو لكون اللابتوب ينتمي لفئة عادة ما تعمر طويلاً مثلاً.

 

التقدير السعري أعلاه هو مجرد تقريب فقط للقيمة الحقيقية للابتوب، لكن وفي الكثير من الحالات قد يفرض السوق شروطاً مختلفة، كما أن الكثير من الباعة يحاولون استغلال المشترين قليلي المعرفة بعرض لابتوب بات عمره سنوات عديدة مقابل 80% من سعر الأصلي مثلاً.

 

قابلية الاختبار والتجربة قبل الشراء

 

هذه النقطة مهمة جداً مع كون معظم عمليات بيع وشراء المنتجات الإلكترونية تتم عبر الإنترنت بشكل مباشر أو غير مباشر. وهنا يجب أن تكون حذراً جداً وألا تقوم بشراء لابتوب بائع بعيد عنك وسيشحنه إليك من مدينة بعيدة أو من بلد آخر مثلاً، وباختصار: إن لم يكن من الممكن أن ترى اللابتوب أمامك وتقوم بفحصه بنفسك فالأفضل ألا تتورط وتشتري أبداً.

 

للأسف ومع أن هناك العديد من الباعة الصادقين فيما يدرجونه على مواقع البيع والشراء، فالعمليات الاحتيالية شائعة للغاية هنا ومن الممكن أن تفاجئ بلابتوب مختلف عن المواصفات والصور المعروضة، أو أنه في حالة سيئة للغاية مثلاً او ربما يعاني من مشكلة لم يتم ذكرها مسبقاً. لذا دائماً احرص على الشراء من باعة محليين يتيحون لك الذهاب وفحص اللابتوب المستعمل بنفسك قبل إتمام الشراء.

 

اقرأ أيضاً: كيف تختار أفضل شاشة لابتوب ممكنة؟

 

الحالة الخارجية للابتوب وهيكله

 

ما هي العوامل التي يجب أن تنظر إليها عند شراء لابتوب مستعمل؟

يمكن للمظهر الخارجي للابتوب أن يكشف الكثير عن حالته ومدى كونه يستحق الشراء والسعر المعروض أو لا، فالخدوش الشديدة وعلامات الصدمات ليست علامات جيدة أبداً، كما أن وجود تشوه في مقرات البراغي مؤشر سيء جداً لكون اللابتوب تعرض للإصلاح سابقاً ومن شخص غير خبير أو مستهتر ربما.

 

عند فحص الهيكل الخارجي من المهم أن تتأكد من الندوب والخدش المتروكة على الهيكل (وبالأخص إن كان الهيكل معدنياً)، كما يجب الانتباه إلى علامات الصدمات ووجود أي شقوق أو كسور في الهيكل فهذه المشاكل تزداد بشد مع الزمن وفي حال تجاهلتها ستعود لتسبب الكثير من الصداع اللاحق لك.

 

أخيراً يجب أن تختبر المفاصل الخاصة بالشاشة، إذ أن واحدة من أكثر مشاكل اللابتوبات المستعملة هي امتلاك مفاصل شاشة متعبة أو أنها مكسورة أو قريبة من نهاية عمرها ربما، ومع انتشار هذه المشكلة بشدة يجب أن تنتبه جيداً إليها وفي حال وجودها عليك التأكد من وجود مراكز صيان قادرة على مساعدتك وإصلاحها، إذ أن العديد من موديلات اللابتوبات تعاني من فقدان قطع غيارها بعد مدة، وقد تجد نفسك مع لابتوب ذي شاشة غير مستقرة ودائمة الاهتزاز دون إمكانية إصلاح حتى.

 

اختبار مكونات وأداء اللابتوب

 

من حيث المبدأ يمكن أن تقضي ساعات وأمن تفحص تفاصيل كل شيء في اللابتوب، لكن بعض الاختبارات الهامة التي يجب أن تقوم بها تتضمن أموراً مثل:

 

  • التحقق من الشاشة من حيث مستوى الإضاءة والألوان وزوايا الرؤية والبكسلات الميتة وتفاوت الإنارة.
  • اختبار المنافذ المختلفة كونها عادة ما تكون سهلة التلف، وتجريب كل شيء بداية من منافذ USB وHDMI و3.5mm للسماعات ومدخل بطاقة الذاكرة إن وجد ومنفذ كابل LAN.
  • اختبار لوحة المفاتيح من حيث كون جميع المفاتيح تعمل دون مشاكل ووجود عمق كافً للمفاتيح لتكون مريحة للاستخدام.
  • اختبار لوحة اللمس من حيث الاستجابة والـ Gestures المخصصة.
  • التأكد من مطابقة مواصفات الحاسوب لتلك المعلن عنها، يمكن الكشف عن المواصفات بسهولة باستخدام اختصار Windows + R ومن ثم كتابة “dxdiag” في المربع والنقر على Enter.
  • جرب تشغيل برامج أو ألعاب تحتاجها ويفترض أن يكون اللابتوب قادراً على تشغيلها وراقب الأداء.
  • تأكد من كون المروحة تعمل بشكل جيد وأن حرارة اللابتوب لا ترتفع إلى حدود غير عملية تجعل استخدامه غير ممكن في بعض الحالات.