شركة ألمانية تقدم بريداً إلكترونياً محمياً رداً على فضيحة التجسس الأمريكي

قالت دويتشه تليكوم كبرى شركات الإتصالات الألمانية أنها ستقصد نقل البريد الالكتروني على أجهزة الخوادم الخاصة بها داخل البلاد استجابة للاستنكار العام لاطلاع برامج التجسس الامريكية على رسائل المواطنين الشخصية.

 

و بدأت دويتشه تليكوم ما أطلقت عليه مبادرة "بريد الكتروني صنع في ألمانيا" بعد قرابة شهر من حالة الاستياء العام التي أثارتها أنباء تجسس الولايات المتحدة على البريد الالكتروني استناداً الى وثائق سربها موظف وكالة الامن القومي الامريكية السابق الهارب ادوارد سنودن.

 

و أصبحت فضيحة التجسس التي انشغلت بها الصحف الالمانية لأسابيع مشكلة مزعجة للمستشارة انجيلا ميركل قبل انتخابات تجرى يوم 22 سبتمبر ايلول. و المراقبة الحكومية للمواطنين مسألة حساسة في ألمانيا بسبب تاريخ تعرض المواطنين للمراقبة إبان الحقبة الشيوعية في الشرق و قبله في عهد الحكم النازي.

 

و قالت دويتشه تليكوم و شريكاتها يونايتد إنترنت اللتان تستحوذان معاً على ثلثي عدد مستخدمي البريد الالكتروني في المانيا أنهما ستضمنان تشفير الرسائل الالكترونية لكل عملائهما.

 

و أضافت دويتشه تليكوم التي كانت تحتكر قطاع الاتصالات في المانيا و ما زالت الدولة تسيطر على حصة فيها نسبتها 32 في المئة أن معالجة البيانات و تخزينها ستتم كلياً في المانيا.

 

و كانت مجلة دير شبيجل الاخبارية الالمانية أفادت في يونيو حزيران مستشهدة باحدى وثائق وكالة الامن القومي الامريكية أن الولايات المتحدة تطلع على نصف مليار اتصال هاتفي و رسالة الكترونية و رسالة نصية قصيرة في ألمانيا في الشهر الواحد.

 

 

 

قد يعجبك ايضا