شركة أوبر تخسر الكثير من الأموال في الآونة الأخيرة

تعد شركة أوبر من الشركات ذات الصيت الكبير في الآونة الأخيرة وقد تأسست بعناية كبيرة وأهداف رائعة واستطاعت حل مشكلة مهمة في البلاد، لذا فقد نلتمس لك عذراً إذا اعتقدت أن الشركة تجني أموالاً طائلة نظير خدماتها في الكثير من الدول حول العالم، وذلك بعدما تبين في اجتماع الشركة بالمستثمرين والتي أوضحت كمية الخسائر التي تكبدتها الشركة هذا العام.

 

وفقاً لتقرير صحيفة بلومبرج، فإن شركة أوبر قد خسرت حوالي 1.27 مليار دولار بالفعل في النصف الأول من عام 2016 الجاري، وذلك بناء على توضيح من المدير المالي للشركة غوتام غوبتا، وقد أوضح أيضاً بأن الخسائر تتمحور حول عملات السائقين الذي يعملون في الشركة بجميع أنحاء العالم.

 

لم تكن هذه الخسارة أمراً فردياً، فقد بات لشركة أوبر سمعة سيئة تعلقت بخسارتها منذ تأسيس الشركة، فقد خسرت شركة أوبر ما يقرب من من 2 مليار دولار في عامن 2015 وتأتي الخسارة الكلية لشركة أوبر بقيمة 4 مليارات دولار في مدة سبع سنوات إلى الآن.

 

الأمر ليس غريب لهذه الدرجة، فعملية الخسارة المالية لأي شركة في بدايتها أمراً يعتاد علي الكثيرون، لكناه تحاول تأصيل ذاتها في عالم الشركات، لكن عندما يتعلق الأمر بخسارة كبيرة مثل هذه، فلابد من دراسة تحليلية لهذه الأمور.

 

تحاول الشركة إثبات جدارتها في سوق المواصلات بأكثر من دولة حول العالم وبالتحديد في الصيتن، برغم الخسارة التي وصلت إلى 2 مليار دولار بها في العمين الماضيين، وبعد ذلك التقرير من  صحيفة مثل بلومبرج لابد لمسؤولي الشركة البت في الأمر.

 

قد يعجبك ايضا