شركة تويتر تطلق تحديثاً جديداً للإشعارات المتعلقة بالتغريدات المضلّلة

بعد إطلاق الاختبار الأولي لتنبيه المستخدمين عن المعلومات المضللة في يوليو الماضي تطرح تويتر الآن إشعاراتها المحدثة للمعلومات المضللة مع رسائل متغيرة لأنواع مختلفة من المعلومات المضللة في التغريدات.


سيتم الآن عرض التصنيفات الجديدة برسائل مختلفة و ألوان للتنبيه وشرح سبب تمييز كل تغريدة بشكل أفضل.


و يقول موقع تويتر إن إشعارات التنبيه الأولية الخاصة به والتي تم إصدارها في فبراير من العام الماضي تعرضت لانتقادات لكونها صغيرة جدًا وغير واضحة وهذا ما دفع الشركة لإجراء بعض التحسينات عليها و للتأكد من قيامها بدورها قدر الإمكان لتوعية المستخدمين بها.  


أثناء الاختبار على مدار الأشهر القليلة الماضية في التحديث المتاح لبعض المستخدمين على إصدار الويب من التطبيق كانت النتائج إيجابية و تقول الشركة:


“في اختباراتنا  أدى التصميم الجديد إلى زيادة نسبة النقر إلى الظهور على إشعارات التنبيه بنسبة 17٪ ، من 3 ٪ إلى 3.5٪ و قد يبدو هذا الرقم صغيراً لكن في العديد من الحالات تعتبر نسبة جيدة. كما أدى تصميم الإشعار الجديد إلى خفض عدد التغريدات المضللة بنسبة 10٪ ، و خفض الإعجابات بنسبة 15٪ حيث يساعد الحد من المشاركة و التفاعل على منع نشر المحتوى المضلل عبر تويتر”.


تُعزى الكثير من المعلومات المضللة إلى الحسابات المزيفة  ففي أعقاب الانتخابات الأمريكية لعام 2016  على سبيل المثال كشف الباحثون عن شبكات بوت تويتر ضخمة و مترابطة تسعى للتأثير على الرأي السياسي العام و كانت الشبكة الأكبر تضم حوالي نصف مليون حساب مزيف.


و قد أظهر تحقيق أجراه موقع Wired في عام 2018 أن هذه الشبكات هيمنت على الأخبار السياسية حيث ساهمت الحسابات المزيفة بنسبة تصل إلى 60٪ من نشاط التغريدات حول بعض الأحداث الكبرى و في أوائل العام الماضي تم العثور على شبكة من الحسابات المزيفة تنشر معلومات مضللة عن أزمة حرائق الغابات الأسترالية و تضخم نظرية المؤامرة المناهضة للتغيّر المناخي الحاصل اليوم.


إن بعض الأشخاص المتفاعلين مع الأخبار و الذين يتبنون نظرية المؤامرة يتابعون آخر التحديثات و الأخبار عبر التغريدات ثم يقومون بعد ذلك بنشر هذه المعلومات في مواقع أخرى.


و في حين أن تويتر يدخله عدد قليل من الأشخاص يوميا مقارنة بالفيسبوك  فإنه لا يزال يلعب دورًا هامّاً في نشر المعلومات و لهذا السبب من المهم أن يتخذ تويتر خطوات قدر الإمكان للحد من المعلومات المضللة.


بالطبع  يعود النقد إلى من ينشر المعلومات المضللة لكن تويتر بالشراكة مع شركات التحقق من المعلومات يتخذ الخطوات الصحيحة في تعزيز التنبيهات عن المعلومات المضللة.