شركة تيك توك تحاول التخلي عن جذورها الصينية ببناء مقر رسمي خارج الصين

تحاول شركة تيك توك التخلي عن ردائها الصيني من خلال إنشاء مقر جديد لها في بلد آخر، وذلك حسبما ذكرت مصادر لصحيفة وول ستريت.

 

تخضع شركة تيك توك –وبالتالي الشركة الأم بايت دانس- لتدقيق شديد من المشرعين الأمريكيين لأنه تم إنشاؤه بواسطة شركة صينية، ودعا أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي إلى إجراء تحقيقات في الرقابة على التطبيق، وكذلك ما إذا كان التطبيق يشكل تهديدًا للأمن القومي.

 

اقرأ أيضًا >>  تطبيق تيك توك يختبر التجارة الاجتماعية في حسابات المستخدمين

 

في الأسبوع الماضي، حظرت البحرية الأمريكية تثبيت تطبيق تيك توك على الهواتف الحكومية، ولكن تيك توك حاولت مؤخرًا تغيير استراتيجيتها لتنأى بنفسها عن جذورها الصينية.

 

أخبرت المصادر الصحيفة، أن سنغافورة ولندن ودبلن من البلاد المرشحة لبناء المقر الجديد، وأكدت المصادر أن فكرة وجود مقر خارجي تدور في الأفق منذ أشهر، ولا تملك تيك توك حاليًا مقرًا رئيسيًا، على الرغم من أن مكتبها الرئيسي يقع في لوس أنجلوس ويعمل رئيسها التنفيذي في شنغهاي.

 

اقرأ أيضًا >> هاتف Nut Jianguo Pro 3: هاتف جديد تطلقه الشركة المالكة لتطبيق تيك توك

 

لم تتناول المتحدثة الرسمية باسم تيك توك مباشرة ما إذا كانت الشركة تفكر في مقر جديد عندما سُئلت من قبل صحيفة وول ستريت، وقالت أنهم كانوا واضحين في أن أفضل طريقة للتنافس في الأسواق العالمية هي تمكين الفرق المحلية، وقد قامت تيك توك بتطوير إدارتها بشكل مطرد في البلدان التي تعمل فيها.

 

قد يعجبك ايضا