شركة جيف بيزوس قد تكون ثاني شركة خاصة ترسل بشراً إلى الفضاء

بعدما كان استكشاف الفضاء وإرسال الرحلات إليه أمراً حصرياً للحكومات بشكل شبه كامل، فقد شهد العقدان الماضيان تحولات تدريجية قادت لظهور شركات فضاء خاصة كون المجال قد أصبح مربحاً مالياً ببعض الطرق، وبينما أن شركة SpaceX التي أطلقها الملياردير إيلون ماسك هي الأكبر والأشهر في المجال منذ سنوات، فكثيراً ما يتم إغفال الشركة المنافسة لها: Blue Origin التي أطلقها الملياردير جيف بيزوس، مؤسس ومدير شركة أمازون (حتى الآن على الأقل).

 

مؤخراً قامت شركة Blue Origin بإطلاق صاروخها New Shepard في رحلته التجريبية الخامسة عشر، ومع أن الصاروخ والمركبة التي يدفعها لم يتضمنا رواد فضاء هذه المرة، فقد كانت الرحلة خطوة تحقق أساسية في مسار الشركة نحو سفر البشر إلى الفضاء، ومن حيث المبدأ حققت الرحلة المطلوب منها حيث وصلت إلى 100 كيلومتر فوق سطح الأرض وبقيت على ذلك الارتفاع حوالي 10 دقائق، وكون غايتها التصميمية هي حمل 6 ركاب في رحلة تبقيهم حوالي 11 دقيقة على بعد 100 كيلومتر من الأرض (على حافة الفضاء الخارجي).

 


مواضيع قد تهمك:


 

في حال نجحت الشركة بالوصول إلى غايتها وإيصال البشر إلى الفضاء، ستكون بذلك الثانية بتحقيق هذا الإنجاز الهام، حيث كانت شركة SpaceX قد سبقتها إلى ذلك العام الماضي عندما أرسلت رائدي فضاء إلى محطة الفضاء الدولية في مهمة Crew-1 بشكل ناجح صانعة التاريخ مع ذلك الإنجاز.