الشركة المصنعة لهواتف نوكيا تجمع 230 مليون دولار من Google وQualcomm و… نوكيا

كشفت شركة HMD Global الفنلندية التي تصنع وتبيع هواتف نوكيا الحالية أنها قد أنهت جولة جديدة من الاستثمارات مؤخراً وهي أكبر جولة استثمارات في تاريخ الشركة، حيث جمعت الشركة تمويلاً كبيراً بقيمة 230 مليون دولار من عدة لاعبين أساسيين في المجال التقني، إذ تضمن المستثمرون شركة Google المصدرة لنظام Android المستخدم في هواتف نوكيا الحالية، وكذلك شركة Qualcomm التي تصنع معالجات هواتف نوكيا اليوم، لكن المثير للاهتمام ربما هو أن المستثمر الثالث هو شركة نوكيا الفنلندية.

 

بالنسبة للكثيرين قد يبدو الأمر محيراً للغاية، إذ أن شركة HMD Global تمتلك حقوق العلامة التجارية لهواتف نوكيا وتصنع هذه الهواتف منذ سنوات الآن، لكن في الواقع فشركة نوكيا لا تزال موجودة اليوم بل أنها لا تزال شركة هامة للغاية لكن في مجال آخر: شبكات الاتصالات وبالأخص شبكات الجيل الخامس.

 

لتوضيح الأمر يجب النظر إلى تاريخ الشركة، إذ كانت شركة نوكيا قديماً مكونة من قسمين أساسيين هما قسم الهواتف وقسم الشبكات، لكن في عام 2014 بيع قسم هواتف الشركة إلى Microsoft التي حاولت استغلال العلامة التجارية لإحياء نظام Windows Phone دون جدوى، وفي نهاية عام 2016 انتقلت حقوق ملكية علامة نوكيا التجارية للهواتف إلى شركة فنلندية ناشئة باسم HMD Global. لكن طوال هذه المدة كان قسم الشبكات من شركة Nokia مستقلاً ولا يزال شركة منفصلة اليوم، حيث أن الشركة التي تحمل اسم Nokia اليوم لا تصنع الهواتف، بل أنها محصورة بمجال الشبكات فقط.

 

اقرأ أيضاً: الشركة وراء كاميرا نوكيا 9 الخماسية تترك سوق الهواتف الذكية

 

يجدر بالذكر أن الاستثمار الجديد قد يكون عاملاً هاماً في إعادة إحياء هواتف نوكيا مجدداً، إذ أن هواتف نوكيا كانت قد عادت بقوة نسبياً بعد تولي HMD لتصنيعها مع نظام أندرويد، وتلقت الكثير من المديح بالنسبة لمواصفاتها وجودتها وواجهة نظامها الممتازة، لكن المبيعات تراجعت بشكل كبير مؤخراً، وعادت الشركة لفقدان وجودها في السوق بسرعة لصالح الشركات الصينية مثل هواوي وشاومي، ومع الاستثمار الجديد وتراجع هواوي من الأسواق العالمية ربما يكون الآن هو أفضل فرصة لعودة هواتف نوكيا بقوة إلى السوق.