شركة واتس آب تثير الجدل بتحديث يهدد بيانات المستخدمين

تسبب آخر تحديث قامت به شركة واتساب لتطبيق المراسلة الخاص بها في ضجة بين المدافعين عن الخصوصية، حيث أعلنت الشركة يوم أمس أنها ستبدأ مشاركة أرقام الهواتف والبيانات الشخصية ورسائل الحالة مع الشركة الأم فيسبوك، وهذا التحديث وصفه مركز معلومات الخصوصية الإلكترونية بأنه انتهاك لخصوصية المستخدمين.

 

تقول إحدى مجموعات الخصوصية أنها تخطط لتقديم شكوى ضد شركة واتس آب حيث تتهمها المجموعة بأنها كذبت على المستخدمين، وذلك لأن الشركة وعدت مستخدميها من قبل في عام 2014 عند بيعها لشركة “فيسبوك” بأن خصوصية ومعلومات المستخدمين لن تتأثر وتعهدت بعدم مشاركة أو بيع المعلومات الشخصية مثل البريد الإلكتروني ورقم الهاتف تحت سياسة الشركة الجديدة.
ردت واتس آب على هذه الاتهامات أن الشركة تحتاج لتبادل بيانات محدود مع الفيسبوك لاختبار الميزات الجديدة والتي صممت لمساعدة المستخدمين على التواصل مع قطاع الأعمال، مثل تلقي إخطارات الاحتيال من أحد البنوك أو تأجيل الرحلات من شركات الطيران، وتؤكد الشركة أن جميع الرسائل ستظل مشفرة تماما، وغير قابلة للقراءة من قبل موظفي الفيسبوك أو شركة واتس آب.

 

أعطت شركة واتس آب لمستخدميها 30 يوما لاختيار عدم المشاركة في الخدمة الجديدة أم لا، لكن وفقا لمركز معلومات الخصوصية الإلكترونية يجب على واتس آب أن تتقدم للحصول على موافقة قبل تطبيق الشروط الجديدة.

 

القلق لم يقتصر على مجموعات الخصوصية الشخصية ولكن أيضا مفوضية المعلومات في المملكة المتحدة تحقق في تغيير شركة واتس آب لسياساتها للتأكد من أنه يتوافق مع قانون حماية البيانات.

 

تقول شركة “فيسبوك” بأنها واثقة أن سياسة شركة واتس آب الجديدة في الجانب السليم من القانون وأنها تتوافق مع القوانين المعترف بها، حيث قال المتحدث بإسم الشركة “كما هو الحال دائما، نحن نلتزم بالقوانين ونراعيها عند تصميم وتطبيق التحديثات من هذا النوعية”.

 

قد يعجبك ايضا