كل ما تحتاج لمعرفته عن شريحة “نيورالينك” Neuralink المستقبلية من إيلون ماسك

في واحد من أهم الأحداث التقنية في الفترة الأخيرة، كشف الملياردير الأمريكي Elon Musk (رئيس شركة Tesla ومؤسس SpaceX) عن النموذج الأولي لشريحة “نيورالينك” (Neuralink) الإلكترونية التي يتم تطويرها منذ سنوات الآن، ومن المخطط لها أن تكون صلة وصل هامة بين الدماغ البشري والأجهزة الإلكترونية. حيث أن ما يتم الحديث عنه اليوم يبدو أقرب إلى الخيال العلمي من كونه أمراً واقعياً وممكناً.

 

في هذا الموضوع سنحاول الإحاطة بكل ما يتم الحديث عنه حول شرائح نيورالينك (Neuralink) المستقبلية، بداية من ماهيتها والمهمة المطلوبة منها، ووصولاً حتى طريقة تركيبها والسعر المتوقع لها ومتى قد تصبح متاحة حقاً للعامة لتجربتها.

 

ما هي شريحة نيورالينك (Neuralink)؟

 

كل ما تحتاج لمعرفته عن شريحة "نيورالينك" Neuralink المستقبلية من إيلون ماسك

من حيث المبدأ يفترض بهذه الأداة الإلكترونية أن تكون منصة تصل كلاً من الدماغ البشري والأجهزة الإلكترونية معاً، أي أنها موجودة بغرض نقل البيانات من الدماغ إلى الخارج لتسجيلها وقراءتها والاستفادة منها لغايات أخرى، أو بشكل معاكس: من الخارج إلى الدماغ لإتاحة بث المعلومات بشكل مباشر إلى الدماغ من أجهزة إلكترونية خارجية.

 

كتشبيه، فالأمر هنا أشبه بوجود منفذ USB للدماغ لتبادل المعلومات، وبالتالي من الممكن استخدام منصة الوصل هذه في إرسال معلومات مثل الصوت أو الصورة أو حتى الروائح إلى الدماغ مباشرة ولو لم تكن موجودة في الواقع، أو بالمقابل إرسال إشارات قد تكون أفكاراً أو ذكريات أو أوامر حركية من الدماغ إلى الخارج. ومع أن كل هذه الأمور لا تزال نظرية تماماً، فالاحتمالات الممكنة لمنصة كهذه تبدو لا محدودة في الواقع.

 

المميز في الشريحة هو أنها مصممة بحيث يكون رصدها من الخارج شبه مستحيل في الواقع، وبالأخص في حال تركيبها تحت الشعر. فهي على مستوى الجمجمة تماماً، ومن الممكن تركيب عدة وحدات مختلفة للدماغ البشري، وحالياً تعمل الأداة على البطارية ويمكن شحنها باستخدام شاحن لاسلكي (كما هو الأمر في شواحن الهواتف والساعات الذكية المتاحة حالياً).

 

ما هي الفوائد المتوقعة لوجود شريحة نيورالينك في الدماغ؟

 

كل ما تحتاج لمعرفته عن شريحة "نيورالينك" Neuralink المستقبلية من إيلون ماسك
مقارنة البيانات المسجلة من القشرة الدماغية عبر نيورالينك مع بيانات الحركة الحقيقية تظهر تطابقاً شبه تام.

حالياً لا توجد أية إثباتات أو تجارب تؤكد أن الشريحة من الممكن أن تعمل حقاً، بل أن التجارب تتم عل الحيوانات فقط (جرذان وخنازير حتى الآن) لذا قد تفشل الفكرة بأكملها مستقبلاً، لكن وبشكل نظري هناك الكثير من الأمور المثيرة للاهتمام والتي من الممكن أن تلعب شريحة كهذه دوراً محورياً فيها مثل:

 

معالجة مشاكل الحواس

 

بالنسبة لمن يعانون فقدان البصر أو السمع أو حتى الشم، من الممكن لأداة مثل نيورالينك (Neuralink) أن تكون ثورية حقاً لهم، فمن الممكن للأداة أن تتيح الاتصال المباشر بين الأذن أو العين والدماغ متجاوزة أضرار الأعصاب إن كانت هي المشكلة، وبشكل نظري فقط من الممكن لهذه الفكرة أن تتطور إلى ميكروفونات تستقبل الأصوات وتحولها إلى إشارة تنقل إلى الدماغ مباشرة أو كاميرات تستقبل الصور وتحولها بنفس الطريقة لتتيح حواس السمع أو البصر لأشخاص ربما لم يتمتعوا بها قط أو لعلاج الحالات الناتجة عن أمراض أو إصابات مثلاً.

 

معالجة مشاكل الشلل والحركة الناتجة عن إصابات الحبل الشوكي

 

عادة ما تكون نسبة كبيرة من حالات الشلل ناتجة عن نوع محدد من الإصابات: إصابات الحبل الشوكي التي من الممكن أن تمنع أوامر الحركة من الوصول إلى الأطراف وتمنع الإشارات الحسية من الوصول إلى الدماغ. ومن حيث المبدأ يمكن لأداة مثل نيورالينك (Neuralink) أن تكون مفيدة في إعادة السماح بالاتصال وتجاوز الأضرار الموجودة، وبالنتيجة من الممكن أن تعيد الحركة لمن يعانون إصابات العمود الفقري مثلاً.

 

القيام بمهام أخرى

 

أثناء إجابته على أسئلة الصحفيين في المؤتمر، قال Musk أن أموراً مثل استخراج الذكريات من الدماغ وتخزينها خارجياً وحتى “إعادة تشغيلها” لاحقاً من الممكن أن تكون استخدامات مستقبلية حقيقية لهذه الأداة، ومع أن هذا الأمر يفتح الباب للعديد من الأسئلة الأخلاقية واحتمالات إساءة الاستخدام فهذا الجواب مثير للاهتمام للغاية ويعني أن الأفاق مفتوحة للكثير من الأمور مستقبلاً.

 

اقرأ أيضاً: شرائح Neuralink يُمكنها بث الموسيقى إلى مخّك وتحسين قدراته!

 

أين وكيف يتم تركيب شريحة نيورالينك (Neuralink)

 

كل ما تحتاج لمعرفته عن شريحة "نيورالينك" Neuralink المستقبلية من إيلون ماسك
طريقة تركيب شريحة نيورالينك (Neuralink) في الجمجمة.

وفق ما تم تناوله في المؤتمر مساء أمس، يتم تركيب الشريحة بإزالة قطعة دائرية من الجمجمة، ومن ثم وصل الإلكترودات الخاصة بالشريحة إلى القشرة الدماغية وإدخال الشريحة مكان قطعة الجمجمة التي تمت إزالتها بحيث تستبدلها من حيث المبدأ ويتم لصقها بشدة مكانها.

 

بالنتيجة لا يكون هناك أي جزء ظاهر أو ملحوظ من الشريحة حقاً ولا يمكن رصدها حقاً إلا في حال تركيبها في مكان لا يغطيه الشعر حيث يمكن أن تترك ندبة في المكان نتيجة الجراحة.

 

كل ما تحتاج لمعرفته عن شريحة "نيورالينك" Neuralink المستقبلية من إيلون ماسك

ضمن المؤتمر تم الكشف أيضاً عن روبوت جراحي يخطط له أن يكون الآلة المسؤولة عن تركيب الأداة في الدماغ وإجراء كامل الخطوات، حيث أن عملية وصل الإلكترودات المتناهية بالصغر أمر دقيق جداً بحيث يكون تنفيذه بشرياً أمر مستحيل، ومن الضروري الاستعانة بروبوت عالي الدقة للقيام بالأمر مستقبلاً.

 

متى ستكون شريحة نيورالينك (Neuralink) جاهزة

 

حالياً لا تتوافر أية معلومات دقيقة أو خط زمني حقيقي للشريحة ومتى قد تصبح جاهزة ومتاحة للشراء والتركيب مثلاً، لكن وفق المؤتمر تعمل الشركة مع وكالة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لبدأ التجارب على البشر قريباً، لكن بالطبع سيحتاج الأمر وقتاً طويلاً سيتجاوز عدة سنوات على الأرجح ريثما تصبح الشريحة جاهزة ومثبتة الفعالية والفوائد، وحتى عندها سيحتاج الأمر لوقت ريثما تصبح متاحة في حال حصل ذلك أصلاً.

 

من المهم تذكر أن هذه الشريحة وعلى الرغم من كل الضجة المحيطة بها وأهميتها قد لا تعمل أصلاً، فالمشروع يبدو طموحاً بشكل هائل حالياً، لكن النتائج غير مضمونة وكما هو معروف فالمشاريع الطموحة بشدة تمتلك احتمالات فشل أو ربما خيبات أمل نتيجة عدم تحقيق الغايات أكثر من سواها.

 

الموقف الصحيح حالياً هو مراقبة تطور الشريحة التدريجي والإعلانات والمؤتمرات الصحفية عبر الأشهر والاعوام القادمة، لكن افتراض أن الشريحة ستتحول إلى حقيقة مع تحقيق الوعود المطلقة هو أمر غير واقعي فالكثير من الأمور قد تتغير وهناك احتمال حقيقي وربما كبير حتى للفشل.

 

كم ستكلف شريحة نيورالينك (Neuralink)؟

 

لدى سؤاله عن التكلفة يوم أمس، كانت إجابة Elon Musk ضبابية للغاية بشكل مفهوم في الواقع، فقد قال إن التكلفة ستكون مرتفعة للغاية في البداية، لكن مع الوقت سيتم العمل على تخفيض التكلفة تدريجياً بحيث تصبح في متناول العامة بسعر مقبول قد لا يتجاوز بضعة آلاف من الدولارات (بما يشمل العمل الجراحي اللازم لتركيب الشريحة أصلاً).

 

بالطبع فجواب ماسك منطقي تماماً هنا، فالتنبؤ بالتكاليف أمر شبه مستحيل لمنتج مثل هذا، وحتى فكرة وصول السعر إلى بضعة آلاف من الدولارات فقط لا تبدو أمراً مؤكداً أو توقعاً حتى، بل أنها أشبه بهدف قد يتحقق وربما لا يتحقق أصلاً.

قد يعجبك ايضا