صعوبات في الذّكاء الاصطناعي تجبر إيلون ماسك للتّراجع عن رأيه في القيادة الآلية

المؤسس التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون ماسك، يعترف أخيرًا أنه من الصعب حقًا تطوير سيارة ذاتية القيادة وآمنة بشكل كامل. من جهة أخرى، اختار المعجبون بشركة تيسلا وإيلون ماسك ألا يصدقوا الأمر، بل طلبوا منه أن يستمر بالعمل الدؤوب لإنتاج سيارة ذاتية القيادة بالكامل. علمًا أن سيارة تيسلا لا يمكنها قيادة نفسها دون تدخل سائق بشري في مرحلة ما.

 

 

عندما يتعلق الأمر ببرنامج شركته المدعو ” القيادة الذاتية بالكامل ” فإن ماسك لديه تاريخ حافل في إعطاء الوعود وعدم الوفاء بها. لقد حدث ذلك في عام 2018، عندما وعد بأن الإصدار 9 “الذي طال انتظاره” سيبدأ طرحه في أغسطس. كما فعلها مرة أخرى في عام 2019، مُعلنًا أنه “بعد عام من الآن” سيكون هناك “أكثر من مليون سيارة كاملة القيادة الذاتية، مجهزة بكل شيء”. لكننا من الواضح أننا لم نرى شيئًا من هذا القبيل. كما أعاد فعلها مرة أخرى في نهاية الأسبوع الماضي، واعدًا بأن  إصدار “FSD 9 beta سيتم شحنه قريبًا”، ولم يحدث هذا أيضًا.

 

 

لكنه بطريقة ما تراجع عن أقواله عندما أدرك صعوبة الأمر. كما عبر عن ذلك من خلال تويتر بقوله: السيارات كاملة القيادة الذاتية مشكلة حقًا، لكونها تتطلب حل مشكلات حقيقية متعلقة بالذكاء الاصطناعي. صدقًا، لم أكن أتوقع أن الأمر بهذه الصعوبة، لكن هذه الصعوبة ظهرت فيما بعد”.


إقرأ أيضًا:

هل تم التهاون في تدابير السلامة في سيارة تيسلا طراز 3 ؟وماذا نتج عن هذا؟

التسويق المضلل لـ “القيادة الذاتية الكاملة” يتسبب بمشاكل قانونية لشركة Tesla

مع كونها تقنية المستقبل، هل القيادة الذاتية آمنة كفاية؟


ليس هناك شك في أن تيسلا أكثر استعدادًا من منافسيها لاختبار الإصدارات التجريبية التي تعمل على أساس ميزة السائق الأوتوماتيكي ” Autopilot “. وتطمح الشركة لتجريبها على عملائها من أجل جمع البيانات ومعالجة أي أخطاء في النظام. وفي الواقع، لا يواجه زبائن شركة تيسلا المخلصون مشكلة مع هذا الأمر.على العكس، يحلمون بأن يكونوا مدرجين في القائمة البيضاء للإصدار الحالي من سيارات كاملة القيادة الذاتية. وقد ساعد ذلك في تعزيز سمعة تيسلا العامة كشركة رائدة في القيادة الذاتية. على الرغم من أن سياراتها ليست من ضمن ما يتفق عليه معظم الخبراء في تعريف السيارة ذاتية القيادة الجيدة.

 

 

كما ظهرت تساؤلاتٌ في الفترة الأخيرة عما إن كانت سيارات تيسلا ذاتية القيادة آمنة حقًا، وذلك بسبب تهاون الشركة في بعض تدابير السلامة أثناء صنع السيارات.