القبض على 33 مجرماً متورطاً بقضايا غسيل الأموال باستخدام العملات الرقمية

منذ بداية انتشار العملات الرقمية وانفجار شعبيتها اللاحق في السنوات الأخيرة، لطالما كان هناك الكثير من علامات الاستفهام والشكوك حول إمكانية استخدام تقنيات Blockchain والعملات الرقمية بالمجمل في النشاطات غير القانونية مثل تمويل الإرهاب وبالطبع غسيل الأموال. ووفق مجموعة من القضايا التي حسمت مؤخراً بات من الواضح أن استخدام العملات الرقمية في غسيل الأموال هو نشاط واسع النطاق ومنتشر إلى حد بعيد في الواقع.

 

ضمن عملية مشتركة تضمنت التنسيق بين 16 بلداً مختلفاً، تمكنت الشرطة الأوروبية من القبض على 20 فرداً من منظمة إجرامية باسم QQAAZZ متورطة في قضايا غسل الأموال باستخدام الأنظمة المصرفية والحسابات الدولية والعملات الرقمية. حيث شمل التحقيق وعمليات الاعتقال العديد من البلدان في القارة الأوروبية بالإضافة إلى الولايات المتحدة وأستراليا.

 

اقرأ أيضاً: أكبر العملات الرقمية من حيث السيطرة على السوق اليوم

 

وفي نفس اليوم قامت السلطات النيوزيلندية بالقبض على رجل في العقد الخامس من العمر بعد كشف تورطه بعمليات غسيل أموال تضمنت ملايين الدولارات على مدى السنوات منذ 2016 حتى الآن، كما تم الكشف عن شبكة جريمة منظمة أخرى مكونة من 6 مجرمين متورطين بجرائم مشابهة.

 

القبض على 33 مجرماً متورطاً بقضايا غسيل الأموال باستخدام العملات الرقمية

 

في الولايات المتحدة تم الكشف عن عمليات اعتقال مشابهة لعصابة غسيل أموال تقوم بالعمل لصالح عصابات مخدرات كبرى في كل من الولايات المتحدة والمكسيك، حيث تضمنت العمليات غسيل عشرات ملايين الدولارات عبر نشاطات مختلفة تتضمن المصارف والتحويلات البنكية والتعاملات الرقمية وغيرها.

 

اقرأ أيضاً: ما هو هروب رأس المال؟ وكيف تلعب العملات الرقمية دوراً كبيراً به؟

 

عبر السنوات ظهرت عشرات إن لم يكن مئات القضايا المشابهة في مختلف الأماكن حول العالم، حيث يتم اكتشاف عصابات غسيل الأموال بالاعتماد على العملات الرقمية بشكل دوري، ومع أن طريقة عمل العملات الرقمية من المفترض أن تشكل خصوصية أكبر تمنع متابعة نشاط الأفراد، فالأمور مختلفة عند استهداف عصابات محددة حيث يمكن تتبع تعاملاتها المالية بكاملها بمجرد معرفة محفظة العملات الرقمية الخاصة بها.

قد يعجبك ايضا