فضيحة فيسبوك الجديدة: سرقة قرص صلب يحتوي على بيانات 29 ألف موظف بالشركة

أعلنت منصة بلومبرج عن فضيحة فيسبوك الجديدة والتي تعرضت لها مؤخرًا، ولكن هذه المرة لم تواجه المستخدمين وإنما واجهت موظفي شركة فيسبوك. أرسلت شبكة فيسبوك إلى موظفيها رسالة إلكترونية تحمل بين طياتها خبر مفجع لأكثر من 29 ألف موظف بالشركة.

 

الرسالة الإلكترونية احتوت على تأكيد من الشركة بسرقة بيانات مصرفية تخص عشرات الآلاف من الموظفين في فيسبوك، وذلك إثر سرقة إحدى الأقراص الصلبة الخاصة بالشركة، والتي كانت في سيارة أحد العاملين بالشركة.

 

اقرأ أيضًا >>  تطبيق للتعرف على الوجه طوّر سريًا من قبل شركة فيسبوك

 

لم تحوِ هذه الأقراص الصلبة أي بيانات خاصة بالمستخدمين، وإنما تعلقت بشكل كلي بالموظفين الذين يعملون لدى الشركة والذين قد يتجاوز عددهم 29 ألف موظف في الشركة.

 

لم تكن هذه الأقراص المسروقة مشفرة وإنما كانت المعلومات مخزنة بطريقة عادية، وتحتوي هذه المعلومات على كشوف لمرتبات الموظفين وأرقام الحسابات الخاصة بهم، بالإضافة إلى الحوافز والمكافآت المالية وأسهمهم في الشركة، وتحديدًا للموظفين الذين عملوا لدى الشركة خلال عام 2018.

 

اقرأ أيضًا >>  خطأ في تطبيق فيسبوك يسبب تنشيط الكاميرا في الخلفية أثناء التصفح

 

لم يكن الحادث هذه الأيام، وإنما كانت السرقة في منتصف الشهر الماضي تقريبًا، وبعد التحقيق في القضية تبين أن الموظفين هم الأكثر تضررًا إثر هذه السرقة، لكن الشركة بدأت في تنبيه الموظفين بداية من هذا الأسبوع وأوصتهم بضرورة تنبيه المؤسسات المصرفية التي يتعاملون معها.

 

من المفترض ضمن قوانين السلامة والأمان لشركة كبيرة مثل فيسبوك ألا تخرج مثل هذه الأقراص الصلبة خارج المكاتب المخصصة لذلك في الشركة، ولهذا سيتعرض الموظف لبعض العقوبات المناسبة لهذه الفعلة.

 

 

قد يعجبك ايضا